• Subscribe to newsletter

عون: الانتخابات ستتم في موعدها

 

جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طمأنة اللبنانيين بأن “الانتخابات النيابية سوف تحصل في موعدها، وليس لدى أحد القدرة اليوم على إيقاف هذا المسار”، لافتا الى أن “النهوض بالبلاد هو عملية مشتركة بين جميع اللبنانيين والتغيير المنشود آت وهو ما سيقرره الشعب في الاستحقاق الانتخابي”.

عون، وخلال استقباله في قصر بعبدا وفدا من “لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية”، أكد أن “الجهد الذي بذل لوضع قانون انتخابات جديد لن يذهب سدى، فاطمئنوا، ان الانتخابات النيابية ستحصل، فهي ارادة شعبية وحكومية وليس لدى أحد قدرة اليوم على إيقاف هذا المسار”.

واذ شدد انه “علينا جميعا اليوم العمل لتحقيق النهوض”، وقال: “إن اوضاع المؤسسات في اتجاه التحسن، من جيش وقوى امن والسلك الدبلوماسي الذي اصبح كاملا، والسلطة القضائية ايضا. ونأمل أن تسير الامور بشكل جيد، خصوصا ان مختلف مكونات الشعب اللبناني اصبحت ممثلة عبر القانون الانتخابي الجديد”، مشيرا الى أن “الواقع بات جاهزا لاحداث التغيير المطلوب الذي على الشعب اللبناني ان يقوم به. فنحن نحدد الوسائل المطلوبة لانجازه، اما تحقيقه فيبقى بيد الشعب ليحرر نفسه من الامور التي تضايقه، وقد قطعنا شوطا مهما حتى الآن ولا زال امامنا الكثير لانجازه”.

ثم دار حوار بين رئيس الجمهورية والحضور، فأكد الرئيس عون ان “الضغوط الدولية لن يزيد اثرها بعدما بلغت حدها الاقصى، اضافة الى التهديد الجديد للجيش اللبناني ككل”، كاشفا الاتجاه “لتقديم شكوى لدى الامم المتحدة بخصوصها”. وقال: “نحن ملتزمون تطبيق القرار 1701 واسرائيل هي التي تعتدي علينا وتهددنا وتسارع الى التشكي لتأليب الرأي العام الدولي ضدنا وتكوين معاداة لنا فيه، وهذا ما لن نسكت عليه وسنقوم بما يلزم تجاهه”.

وجدد الرئيس عون التأكيد على أن “لبنان، عندما ينادي بعودة النازحين السوريين، فهذا لا يعني طردهم، بل ضرورة العمل لتأمين سلامتهم في وطنهم الام، لا سيما وأن لبنان لم يعد قادرا على تحمل الاعباء المترتبة عن استمرار النزوح السوري على اراضيه”.