• Subscribe to newsletter

هكذا علّق العالم على قرار ترامب!

بعد إعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسمياً بالقدس عاصمة لاسرائيل، أولى ردود الفعل كانت اسرائيلية، حيث دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الدول الأخرى لنقل سفاراتها إلى القدس. وأكد ان لا تغييرات على الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس اعتبر ان قرار ترامب يقوض مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية. وأضاف: “سأبذل قصارى جهدي لإقناع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين للعودة للمفاوضات”.

وفيما رأت منظمة التحرير الفلسطينية رأت ان قرار ترمب حول القدس يدمر أي فرصة لحل الدولتين، أعلنت حركة حماس أن قرار ترامب “يفتح أبواب الجحيم”.

بدوره، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل يقوض الجهود المبذولة للسلام وهو بذلك يعلن انسحاب واشنطن من جهود السلام.

عباس دعا لتكثيف الجهود لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية. وقال: “القدس مدينة السلام عاصمة دولة فلسطين أكبر من ان يغير اجراء أو قرار هويتها العربية، مؤكدا ان قرار ترامب لن يغير من واقع المدينة ولن يعطي اي شرعية لاسرائيل في هذا الشأن كونها مدينة عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

ورداً على قرار ترامب، دعا شيخ الأزهر دعا لمؤتمر إسلامي عالمي.

الاتحاد الأوروبي أعرب عن قلقه من قرار ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رأى ان قرار ترامب الأحادي الجانب مؤسف. ودعا الى “تجنب العنف بأي ثمن” بعد خطوة ترامب.

الخارجية المصرية أشارت الى ان مصر تستنكر القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. واعلنت رفضها قرار ترامب نقل السفارة الأميركية للقدس.

من جهتها، اعتبرت أنقرة أن قرار ترامب حول القدس “غير مسؤول”.

الأردن اعتبر ان قرار الرئيس الأميركي يشكل خرقاً للشرعية الدولية. واعتبر ان الشرعية الدولية تعتبر جميع الاجراءات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض لاغية وباطلة.

لبنانيا، علق رئيس الجمهورية ميشال عون على قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فاعتبره بأنه يهدد عملية السلام واستقرار المنطقة، مشيرا إلى ان المطلوب وقفة واحدة من الدول العربية تعتبر مبادرة السلام السبيل الوحيد لإعادة الحقوق الى أصحابها.

الرئيس سعد الحريري اعتبر ان القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبنقل السفارة اليها خطوة يرفضها العالم العربي وتنذر بمخاطر تهب على المنطقة. وأضاف: “لبنان يندد ويرفض هذا القرار ويعلن في هذا اليوم أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس”.

اللواء اشرف ريفي، قال: “إن القرار بنقل السفارة الأميركية الى القدس يُجهض السلام ويُخشى أن يؤسس لمرحلة جديدة من العنف نؤكد دعم أي خيار تتخذه القيادة والشعب الفلسطيني لمواجهة هذا القرار، وندعو جميع الأحرار في العالمين العربي والإسلامي والعالم لدعم فلسطين وأهلها”.

في هذا الوقت، من المقرر أن يزور نائب رئيس الولايات المتحدة فلسطين في الساعات المقبلة للبحث في سبل التوصل الى حل للصراع التاريخي.