• Subscribe to newsletter

رسالة من بيروت الى تيلرسون!

اوضحت مصادر رسمية لصحيفة «الحياة» ان كبار المسؤولين اللبنانيين سيبلغون وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون خلال زيارته الى بيروت تحفظهم عن العرض الأميركي بحل الخلاف مع إسرائيل على الحدود البحرية الجنوبية في المنطقة الاقتصادية الخالصة، والقاضي باقتسام الـ860 كيلومتراً مربعاً التي تدعي ملكيتها، ليحصل لبنان على 60 في المئة منها والبقية لإسرائيل، على أن يطلب من واشنطن الاستمرار في وساطتها، علماً أن مساعد تيلرسون دافيد ساترفيلد كان قال إن الوساطة لن تستمر إذا لم يقبل لبنان العرض.

وتحدثت صحيفة “الشرق الأوسط” عن اتجاه لبناني لتجديد رفضه مبادرة حملها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد إلى بيروت، تعرض على لبنان القبول بثلثي المنطقة البحرية المتنازع عليها والبالغة 860 كيلومترا مربعا، وهو المقترح الذي حمله السفير فريدريك هوف في عام 2011 ورفضه لبنان آنذاك.

وأكدت مصادر رسمية لبنانية، لـ«الشرق الأوسط»، أن الموقف اللبناني «محدد ومعروف وواضح حول تمسكنا بترسيم الحدود البرية وفق ترسيم عام 1923 بين لبنان وفلسطين، وليس وفق الخط الأزرق (خط الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان) الذي يتضمن 13 نقطة متنازعا عليها»، أما في البحر «فإننا نعتبر أن البلوك البحري رقم (9) هو (أرض لبنانية)».

لكن المصادر أكدت أن لبنان «لن يغلق الباب أمام أي مفاوضات إذا كانت ضمن هذه المعطيات والثوابت اللبنانية، ويرحب بأي مبادرة تكفل حق لبنان بأرضه ومياهه، ولن نغلق الأبواب أمام أي مبادرة». وقالت المصادر: «إذا تعمق تيلرسون بتفاصيل المبادرة، فإن لبنان سيقدم مقترحات بديلة عن مقترح السفير هوف، لا تتناقض مع موقف لبنان الثابت بالتمسك بحقوقه وبسيادته على أراضيه ومياهه». وقالت المصادر: «تحت العنوان الكبير المتمثل بحق لبنان، فإننا حاضرون للمفاوضات التي دائماً تثمر بتحقيق نتائج إذا تخلت إسرائيل عن تعنّتها».