الحكمة استعاد أجانبه ولم يستعيد عافيته أمام بيروت (تقرير خالد مجاعص)

عادت التشكيلة الأساسية مكتملةً في فريق الحكمة الى ارض الملعب في مباراته امام مضيفه بيروت ، وذلك  للمرة الأولى منذ اكثر من شهر كامل خاض بخلالها الفريق الأخضر مباراياته بلاعب اجنبي واحد او حتى بتشكيلة رديفة. فالحكمة استعاد تشكيلته الكاملة،لكنه لم يتمكن من استعادة عافيته ورونقه.

فقد سقط الفريق الأخضر بعد ظهر اليوم(السبت)امام مضيفه نادي بيروت بنتيجة نهائية86-78

وبفوزه على الحكمة،يكون فريق بيروت قد اصبح على بعد انتصارِ واحد فقط من نادي الحكمة في صراعهما على المركز الرابع، وذلك قبل 3 مراحل من نهاية دور المجموعات وانطلاق مرحلة  البلاي اوفس .فبيروت بقي في المركز الخامس مع 12 انتصار و 10 خسارات، بينما تلقى فريق الحكمة خسارته التاسعة مقابل 13 انتصار.

وفي سيناريو اللقاء،عرف باتريك سابا مدرب فريق بيروت كيف يسمح للاعبيه بفرض سيطرة شبه مطلقةدفاعياً،فأجبر ضيفه الحكمة على التسرع في خياراته الهجومية والأعتماد على الرميات بعيدة المدى. في المقابل،شكلت عودة النجم الجديد لفريق بيروت مايك ايفيبرا فارقاً كبيراً هجومياً لأصحاب الأرض،اذ ان ايفيبرا تمكن من كسر دفاع المنطقة عند الفريق الأخضر بتسديداته الثلاثية القاتلة،وهو قدم مباراة جيدة جداً مع فريقه الجديد فسجل24 نقطة  .

تألق ايفيبرا عن الرميات البعيدة سمح ايضا بتألق زميليه لاعبا الأرتكاز باسل بوجة مع 23 نقطة و 13  والكندي  كيانو بوست الذي كان افضل من منافسه اتير ماجوك الذي لم يكن اليوم في مستواه المعهود.وسجل كيانو بوست 17 نقطة نقطة لبيروت

من ناحيته،تابع الأميركي كريس  كراووفورد تألقه كقائد لفريق بيروت فسجل15 نقطة لفريقه مع 13 ريباوند و 7 اسيست فكان قريبا من التريبل دوبل

من ناحية الحكمة،حاول الفريق الأخضر ان بيقى على مدار المباراة في جو اللبقاء،لكنه لم يتمكن الا في الدقائق الأخيرة من اظهار بعضٍ من اداءه المقنع ،لكنه كان بعيداً عن مستواه في دور الأياب خاصة مع عدم تألق لاعبيه الأجانب لغيابهم لفترة طويلة عن تمارين و مبارايات الحكمة.فقد كان واضحاً تسرع الفريق الأخضر عن الرميات الثلاثية اذ جاءت نسبتهم عن تلك المسافة سيئة جداً.ولولا تألق لاعبهم غسان نعمة وحيداً عن المسافات لكانت الخسارة ان تكون قاسية جداً.فقد سجل غسان نعمة 16 نقطة و كان الأفضل في الحكمة الى جانب دواين جاكسون مع 17 نقطة انما اهدر العديد من الرميات الثلاثية.