• Subscribe to newsletter

باراك وميشال أوباما على “Netflix”؟

يجري الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشال حاليا مفاوضات من أجل إنتاج برامج لصالح شبكة “Netflix”، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز قبل يومين.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الزوجين سينتجان محتوى حصرياً لصالح المنصة الأميركية الرائدة في مجال بث وإنتاج المحتوى الترفيهي “يركّز على قصص نجاح مؤثرة”، مؤكدة أنّ الاتفاق سيوفّر “منبراً عالمية لعائلة أوباما، يتجاوز وسائل الإعلام الأميركية التقليدية”.

من جهتها، أكدت “Netflix” لـ”هيئة الإذاعة البريطانية” أنّه ليس لديها تعليق على مضمون هذا التقرير.

أما إيريك شولتز، وهو مستشار بارز للرئيس السابق، فلم يؤكد بدوره لـ “نيويورك تايمز” صحة هذه الأنباء، لكنه قال إنّها منطقية، مشدداً على أنّ “الثنائي مؤمنان دائماً بقدرة سرد القصص على الإلهام”، مضيفاً: “على مدار حياتهما، أبرزا قصص أشخاص، صنعت جهودهم فارقاً أو غيرت العالم تماماً نحو الأفضل. وبينما يدرسان خططهما الشخصية المستقبلية، يستمرّان في استكشاف طرق جديدة لمساعدة الآخرين على سرد ومشاركة قصصهم”.

وعلى صعيد التفاصيل، لفتت الصحيفة الأميركية إلى أنّ إحدى أفكار البرامج المقترحة هو أن يدير أوباما مناظرات حول قضايا مثل الرعاية الصحية، والتغير المناخي، والهجرة، وغيرها من المسائل التي طغت على السنوات الثماني التي قضاها في البيت الأبيض، غير أنّها قالت إنّه لا توجد مخططات لاستخدام تلك البرامج لمهاجمة المنتقدين المحافظين أو الرئيس الحالي دونالد ترامب، من دون أن يتضح بعد المبلغ الذي سيتقاضاه أوباما وزوجته، إذا ما تم التوصل لاتفاق.