• Subscribe to newsletter

خاص IMLebanon: لا حكومة من دون “القوات اللبنانية”

كشفت مصادر مطلعة على مشاورات تجري على مستويات عليا أن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة قد يتأخر لفترة طويلة، وربما لن تتشكل قبل نهاية الـ2018، وذلك بسبب تعقيدات كثيرة لا تنحصر بحقيبة وزارة المالية التي قد تكون أسهل العقبات لأن الجميع سيرضخ لاحقاً لمطلب الرئيس نبيه بري بإبقائها بيد الوزير علي حسن خليل.

وتوضح المصادر أن من بين أهم العقبات الجديدة إصرار “حزب الله” على نيل حقيبة وازنة إنطلاقا من الرغبة التي أبداها السيد حسن نصرالله بدخول “حزب الله” المعترك الاقتصادي على الصعيد الحكومي، رغم كل المحاذير الدولية ورفض التعاطي مع الحزب بسبب العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة عليه والتي قد تلحقها عقوبات أوروبية مشددة. مطالبة الحزب قد تتسبب في تأخير ولادة الحكومة إلى حين اتضاح الصورة الإقليمية.

من جهة أخرى أكدت المصادر أنه لن يكون ممكناً تشكيل حكومة من دون “القوات اللبنانية”، ومن دون منحها مطالبها بتعزيز مشاركتها الحكومية سواء بوزارات وازنة أو حتى وزارة سيادية. وبحسب المصادر فإن الرئيس سعد الحريري لن يقدم على تقديم تشكيلة حكومية لا تكون “القوات” راضية عن حصتها ومشاركتها فيها، ما يسقط كل الأجواء التي سادت في مرحلة سابقة عن إمكان تشكيل حكومة بمن حضر.