• Subscribe to newsletter

قاطيشه لـIMLebanon: “طويلة عرقبة” سليماني

أثار موقف قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، الذي اعتبر ان الانتخابات النيابية اللبنانية تمثل انتصارا كبيراً لـ”حزب الله” الذي تحول من حزب مقاوم الى حكومة مقاومة، وان الحزب حصل لأول مرة على 74 مقعداً من أصل 128 مقعداً في البرلمان، ردود فعل سياسية عارمة أسفت لكلامه ورفضته.

ومن جهة أخرى، تسير اتصالات تشكيل الحكومة على قدم وساق خصوصاً بعدما سلّم الرئيس سعد الحريري لرئيس الجمهورية ميشال عون أول صيغة تتضمن تصوراً حول تمثيل الكتل النيابية.

ومن موقف سليماني الى موضوع تشكيل الحكومة، ماذا يقول عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب وهبي قاطيشه لـIMLebanon؟

اعتبر قاطيشه ان “كلام سليماني لا جمرك عليه وما قاله لا معنى له ومن الواضح ان سليماني لا يعرف ان يعد ولا يفهم في السياسة اللبنانية، لانه لو هو ضليع بها لكان علم ان السياسة اللبنانية رمال متحركة على مستوى النواب”، مضيفاً “وبالتالي هو يَنسُب لنفسه نصراً ليس موجوداً، فإذا خسر في مكان معين يتحدث وهماً عن انه يربح في مكان آخر، ومن الممكن ان يكون ذلك للتغطية تجاه شعب إيران”.

وعما قاله سليماني عن تحول “حزب الله” من حزب مقاوم الى حكومة مقاومة، قال قاطيشه: “طويلة عرقبتو”، هذه ليست حكومة مقاومة نحن شعب كله مقاومة لكن ليس على طريقة سليماني، وأكبر دليل ان لبنان لا يزال دولة حرة سيدة مستقلة وديمقراطية بعكس دولته الديكتاتورية التي تخضع لسلطة الولي الفقيه، لذلك نحن شعب حر ديمقراطي مقاوم”.

وعن موضوع اتصالات تشكيل الحكومة، أوضح قاطيشه ان الاتصالات هي بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري الذي أعطى تصورا للرئيس عون بصرف النظر عن الوزارات والاسماء. ويمكن اعتبارها كمرحلة أولى للانتقال بعدها الى التفاصيل الأخرى، ونحن اليوم ضمن هذه المرحلة.

وعن لقاء وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال محلم الرياشي ووزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال غطاس خوري قال: “نحن أبلغنا الوزير خوري رؤيتنا وحملها للحريري الذي حملها بدوره لعون”، لافتاً الى ان التصور لا يشمل “القوات” فقط بل باقي الأحزاب الأخرى.

حاورته ستيفاني جعجع