• Subscribe to newsletter

تحويل بياناتنا الشخصية على الإنترنت إلى مصدر دخل ممكن!

بعد تصاعد مخاوف الكثيرين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بشأن الخصوصية، أكدت المدافعة عن حقوق البيانات بريتاني كايزر، الموظفة السابقة في شركة “كامبريدج أناليتيكا” ومقرها لندن، أن على المستخدمين ألا يستغنوا عن بيانتهم الشخصية للشركات الكبرى من دون مقابل.

وكشفت كايزر، التي تحدثت عن بيع “كامبريدج أناليتيكا” بيانات ملايين المستخدمين في “فايسبوك” هذا العام، عن أن ثروة هذه الشركات قائمة على ما تجمعه من بيانات شخصية عن سلوك المستخدمين.

وأوضحت كايزر، خلال قمة تنظمها شركة “بلومبرغ” في سنغافورة، أن شركات مثل “فايسبوك” بإمكانها تحويل بيانات المستخدمين (2.2 مليار مستخدم) إلى أصول رقمية تدر عليها الملايين سنويا.

وأكدت كايزر أن “الخصوصية غير موجودة في العصر، وأن الأصول الرقمية التي تنتجها الشركات كل يوم هي ذاتها القيمة البشرية الخاصة بك، وبالتحديد بياناتك الشخصية”.

وأضافت أنه “يجب على المستخدمين أن يكونوا قادرين على امتلاك بياتهم تماما، ويجب أن يكونوا قادرين أيضا على تحقيق الدخل منها إن رغبوا في مشاركتها مع آخرين من خلال بيعها”.

وشجعت كايزر المستخدمين على عدم الاستسلام لشبكات التواصل الاجتماعي، أو شركات أخرى في الإنترنت، تطلب البيانات الشخصية لهم، وتجنب فكرة عدم وجود بيانات آمنة.

وتحدثت في هذا الصدد عن لائحة حماية البيانات العامة للاتحاد الأوروبي، التي دخلت حيز التنفيذ في شهر أيار الماضي، وتركز على حماية البيانات الشخصية لمستخدمي الإنترنت.