• Subscribe to newsletter

مخزومي: فتح معركة الرئاسة يصعّب التشكيل

لفت النائب فؤاد مخزومي إلى أن “وضع البلد الاقتصادي بخير ولا صحة لأي حديث حول انهيار الليرة أو الاقتصاد اللبناني”، لكنه دعا من جهة أخرى إلى “ضرورة تغيير السياسة النقدية الخاطئة مع ارتفاع العجز في لبنان من 7% عام 2017 الى 9% عام 2018 متوقعا ارتفاعه الى 11% عام 2019 ما يستدعي الإسراع بتشكيل الحكومة.”

وأكد مخزومي في حديثه لإذاعة “صوت لبنان-الضبية” أن “لا أمد لمهلة تشكيل الحكومة الذي يمكن ان يدوم الى الاستحقاق الانتخابي النيابي المقبل”، معتبرًا أن “نجاح التشكيل بحاجة لتوافق الجميع.”

ودعا مخزومي إلى “جعل ملف التشكيل شأنًا داخليًا من دون السماح لتداخل الشؤون الخارجية مع تلك الداخلية بسبب مصالح البعض”، موضحًا أن “صعوبة التشكيل تكمن في إعلان الرئيس ميشال عون عن مرشحه الرئاسي المقبل وفتح معركة رئاسة الجمهورية باكرًا كما في تقاسم المقاعد النيابية وتأمين الثلث الضامن.”

ورأى أننا في النهاية “سنصل لمرحلة حكومة تكنوقراط ولكن ليس الآن لأننا لم نصبح مؤهلين كليا لهذا الأمر.”

وعن الاجتماعات التي سيجريها رئيس الجمهورية في الولايات المتحدة أشار إلى أن “لا علاقة لها بالوضع الداخلي اللبناني لأنه ليس هناك استعجال خارجي من أجل تشكيل الحكومة في لبنان على الرغم من استخدام لبنان ساحة في المعركة الإقليمية.”

وعن الجلسات التشريعية النيابية مطلع الأسبوع شرح مخزومي أن “هناك مشاريع مقدمة للحكومة يجب أن تقرّ ويبدأ العمل بها من أجل مصالح الناس.”