الغاء ممنهج للمطارنة اللبنانيين في المجمع الانطاكي الأرثوذكسي (2)

كتب سايد خوري:

خطوة جديدة تؤكد الغاء دور المطارنة اللبنانيين في المجمع الانطاكي للروم الارثوذكس. فبعد نقل المطران سلوان نسيب البطريرك يوحنا العاشر يازجي من الارجنتين الى مطرانية جبل لبنان، في مخالفة لقوانين الرسل، حصل ما حذرنا منه: انتخاب مطران سوري جديد مكان مطران لبناني في محاولة واضحة لـ”سورنة” المجمع الانطاكي المقدس.

وبلغت الخفة في نشر السيرة الذاتية للمطران ذكر أنه من مواليد الكورة لبنان (وتقصد عدم الاشارة الى كونه سوري)، وكذلك عبر نشر انه اتم دراسته الجامعية في كلية الهندسة المعمارية واغفال اسم “جامعة تشرين”!

واضح اسلوب تعاطي البطريرك اليازجي وما إجباره رئيس جامعة البلمند إيلي سالم على الاستقالة وتعيين الطبيب الخاص للرئيس السوري بشار الاسد رئيساً للجامعة الا تأكيد للمؤكد.

لكن المستغرب سكوت ما تبقى من مطارنة لبنانيين…  الحق ينتصر دائماً مهما طالت جولات الباطل، ومن يُخطئ سيحاسب امام التاريخ والاهم امام الله!