حركة “الاستقلال” أحيت الذكرى 29 لاستشهاد الرئيس رينه معوض في سيدني وملبورن

أحيت حركة “الاستقلال” الذكرى الـ29 لاستشهاد الرئيس رينه معوض ورفاقه بقداس في كنيسة سيدة لبنان – هارس بارك، ترأسه خادم الرعية الأب طوني سركيس وعاونه عدد من كهنة وآباء سيدة لبنان ومار شربل، بمشاركة راهبات العائلة المقدسة المارونيات.

شارك في القداس قنصل لبنان العام في سيدني شربل معكرون وعقيلته، منسق أستراليا في حركة “الاستقلال” أسعد بركات، منسق سيدني سعيد الدويهي، عضو المجلس المركزي في “التيار الوطني الحر” طوني طوق، رئيس مقاطعة أستراليا في “القوات اللبنانية” طوني عبيد، المنسق العام لتيار “المستقبل” في أستراليا عبدالله المير، رئيسة قسم سيدني الكتائبي لودي فرح أيوب، منسق تيار “المردة” فادي مللو، رئيس هيئة سيدني في “التيار الوطني الحر” الدكتور طوني رزق، مفوض حزب “الوطنيين الأحرار” طوني نكد، ممثل الحزب “التقدمي الاشتراكي” معدى مغامس، ممثلة منسقية سيدني في تيار “المستقبل” زينه مرعي، الرئيس الإقليمي للجامعة الثقافية ميشال الدويهي، رئيس الرابطة المارونية أنطوني هاشم، ممثل الرابطة الدرزية ملحم حلاوي، رئيس المجلس الماروني طوني خطار، رئيس غرفة التجارة اللبنانية الأسترالية جو خطار، رؤساء جمعيات، مؤسسات وفاعليات من الجالية اللبنانية وكوادر حركة “الاستقلال”، مناصرون وإعلاميون .

ونوّه الأب سركيس، خلال عظة من وحي الإنجيل، بمسيرة الرئيس الشهيد، قائلًا إن “الرئيس معوض استشهد مع رفاقه ليبقى لبنان مستقلًا وحرًا وسيدًا”.

بعد القداس، دعت الحركة إلى لقاء للحاضرين في صالون الكنيسة.

وفي ملبورن، أقيم احتفال مماثل في ذكرى استشهاد الرئيس معوض .