أرسلان: المسّ بأمن الجبل والسلم الأهلي فيه من المحرّمات

قال رئيس حزب “الديمقراطي اللبناني” الوزير طلال أرسلان: “انتظرت للحظة هذه قبل إطلاق أي موقف بكل ما يحدث علّه تكتمل الصورة أمامي، أو بالأحرى المسرحية التي قد يدركوا لاعبينها أو لا يدريكون مدى خطورتها في هذا الظرف تحديداً، فوصل الخطاب السياسي إلى قاع السفاهة والانحدار، وأصبحت استباحة الكرامات لعبة يتسلّى فيها البعض متى شاء”.

ورأى، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، أن “حين يغيب الرادع كلّ شيء يصبح ممكناً وسهلاً، فمن الذي يقف خلف كل هذا ويغطيه؟! وكما تعوّدنا منذ بداية العمل في الحقل السياسي أن التعرّض لكرامات الناس وخصوصيات البيوتات أيًّا كانت أمر مرفوض ومستنكر ومستهجن”.

وشدد على أن “المسّ بأمن الجبل والسلم الأهلي فيه من المحرّمات، مهما حصل واستجدّ فمن غير المسموح لأحد اللعب بالنار التي ستطاله قبل أن تطال الجميع، وحادثتي الشويفات، وما حصل في الشوف خير دليل على ذلك”.

ودعا “المشايخ الأفاضل والهيئات الروحية إلى التدخل والمواكبة الدائمة لما يحدث حيث الاحتكام لهم ولحكمتهم أصبح أكثر من ضرورة”.

وختم: “لم أستغرب على الإطلاق ما حدث إذ إن السياسات الخاطئة في الجبل تحديداً أوصلتنا إلى ما وصلنا إليه، لكن السؤال يبقى، هل ثمّة من يتّعظ؟”.