الحجار: رفض صارم من قبل الحريري لصيغة الـ32 وزيرا

رأى النائب عن كتلة المستقبل د ..محمد الحجار ان هناك أقصى التعاون بين الرئيسين العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري في سبيل إخراج الحكومة من عنق الزجاجة، لافتا الى ان المشاورات بينهما قائمة للوصول الى حل للأزمة الحكومية. معتبرا ان موضوع توجيه رسالة الى المجلس النيابي أمر لا يعارضه احد لأن البند 10 من المادة 53 من الدستور واضحة لجهة الصلاحية المطلقة المعطاة لرئيس الجمهورية في ان يوجه رسالة الى المجلس النيابي في أي موضوع يراه مناسبا.

لكن الحجار أعرب في حديث لصحيفة «الأنباء» الكويتية عن اعتقاده ان توجيه مثل هذه الرسالة الى المجلس النيابي لا يخدم هدف تأليف الحكومة في ظل الوضع السياسي القائم، ورأى ان هناك طرفا اسمه حزب الله يريد ان يفرض اعرافا جديدة على الدستور بعدما أخرج ورقة تمثيل النواب الستة، معتبرا ان حزب الله يريد ان يقول للفرقاء السياسيين ولكل اللبنانيين ان الحكومة يؤلفها الرئيس المكلف بالتعاون مع رئيس الجمهورية وهما يوقعان على مراسيم التأليف انما ذلك لا يكفي لإصدار اي تشكيلة ما لم يكن توقيعه عليها. وقال الحجار ان فرض تمثيل احد النواب الستة المحسوبين على حزب الله، يعني انه يريد ان يقتطع تمثيلا اضافيا في الحكومة لاعتقاده بأن التوازنات في الداخل اللبناني والمنطقة تمكنه من ان يكون تمثيله اكبر وهو حر في ذلك، مؤكدا ان الرئيس المكلف سعد الحريري حر ايضا في ان يقبل او يرفض طالما ان الدستور منحه صلاحية التأليف.

وأشار الحجار الى ان صيغة الـ32 وزيرا سبق وان طرحت في الأيام الأولى لمشاورات التأليف وكان هناك رفض صارم من قبل الرئيس الحريري لأنه لا يجوز ابتداع معايير او معادلات جديدة على تأليف الحكومات تخل بالتوازن الداخلي اللبناني وتحديدا التوازنات الطائفية.

وشدد الحجار على أهمية التسوية الرئاسية التي قامت من اجل مصلحة لبنان واستقراره وعدم تعطيل المؤسسات، مؤكدا إصرار الرئيسين عون والحريري على هذه التسوية.