جورج بركات لـ IMLebanon: سنستقيل فوراً إذا خُرِقت لائحتنا..وهذا هو دوري!

يستعد نادي الحكمة للدخول في حقبة جديدة وإستثنائية عنوانها الإنتخابات المفصلية التي ستقام في شهر كانون الثاني وذلك بعد الإعلان عن لائحة سيُشكّلها امين سرّ نادي الحكمة السابق واحد اقرب المقرّبين من الراحل انطوان الشويري، إيلي يحشوشي. ومن بين الاسماء البارزة التي تضمنتها لائحة يحشوشي، برز إسم جورج بركات رئيس اتحاد كرة السلة السابق واحد الشخصيات الذين رافقوا الشويري خلال الفترة الذهبية لنادي الحكمة. فماذا يقول بركات لموقع IMLebanon عن الإنتخابات وما بعدها؟

هل إنّ الرغبة بالترشح نهائية؟ وما هي الدوافع؟

بالتأكيد، الترشح نهائي الى جانب مجموعة من الاشخاص المشهود لهم وسيجرى الإعلان عن اللائحة يوم الجمعة الساعة الرابعة عصراً. الهدف وراء الترشح هو إنقاذ النادي. مرّ النادي في ظروف مادية صعبة جداً، والمجموعة التي تولت إدارة النادي تحت رئاسة سامي برباري وهو صديق لي، لا تتحمّل المسؤولية حصرا، بل إنّ المسؤولية تقع على الإدارات المتعاقبة في السنوات الخمس الاخيرة، لكنه حصلت مخالفات وتراكم للديون، لذلك إنّ سعينا الاساس هو إخراج النادي من ازمته ورفع الإيقاف والتوصل الى إتفاق مع كل اصحاب الديون عبر جدولتها للتخلص منها نهائياً.

هل هناك دعم حزبي معيّن للائحة او من شخصيات ما؟

بكل صراحة، لم اشعر بوجود اي دعم حزبي للائحة، وإذا كان المقصود حزب القوات اللبنانية، فلا تدخل ابداً من قبل القوات. اما على الصعيد الشخصي، إذا كان هناك من تنسيق بين إيلي يحشوشي والحزب فهذا شيئ آخر. سعينا هو تأمين الدعم من مختلف الشخصيات عبر الإتصالات التي تجرى مع كل المهتمين بدعم النادي.

أين هو موقع عائلة الراحل انطوان شويري؟

حسب ما علمت فإنّ هناك دعم معنوي من السيدة روز الشويري للائحة ، اما ماديا فلم يحدث اي شيئ في هذا المجال.

ماذا عن خطة العمل التي تحملها اللائحة؟

بالطبع هناك خطة عمل، وسنترك الإعلان عنها للمؤتمر الصحافي الذي سيُعقد يوم الجمعة.

ما هو دور جورج بركات في الإدارة الحالية بحال فوزها؟

سأكون مبدئياً في منصب امين الصندوق اي المدير المالي للنادي كما كنت ايام الراحل انطوان الشويري، إضافة الى رئاسة لجنة كرة السلة.

حُكي في السنوات الماضية انّ روميو ابي طايع هو المتحكم بالجمعية العمومية، هل انتم مرتاحون لوضعكم في الإنتخابات؟ وماذا تقول للاشخاص الذين ينوون تشكيل لائحة بمواجهتكم؟

أولا مع إحترامي لروميو ابي طايع لكن لا اظن انّه يملك الإمكانية لإنقاذ النادي، وثانياً ما اقوله لأعضاء لجميعة العمومية انهم يعرفون تماماً من يستطيع إنقاذ النادي ، ومن سيفشل في حال وصوله. وهنا، اوّد ان اكشف، بأنّ هناك قرار من قبل لائحتنا بأنه في حال حدوث اي خرق لا سمح الله، ولو بعضو واحد، فالاعضاء الستة سيقدّمون فورا إستقالتهم باللحظة ذاتها. فإما ان نكون سبعة او لا نكون. نحن في صدد إنجاز مهمة وهي إنقاذ النادي ضمن مجموعة متكاملة ومتفاهمة، لذلك على اعضاء الجمعية العمومية ان يعرفوا أين هي مصلحة النادي.

ما هي علاقتكم بالسيد ميشال بو عبدو؟

كتر خيرو وهو مشكور لانه قام بمجهود ودفع اموالا من جيبه الخاص، وهناك تعاون وتنسيق معه بالتأكيد.

هل هناك توجه ضمن هذه اللائحة لإعادة امجاد النادي؟

أولا هناك اولوية وهي التخلص من الديون ورفع الإيقاف الدولي، ومن ثمّ لدينا مشروع للسنوات القادمة وبالتأكيد سنسعى لتطوير فريقي كرة السلة والقدم، لاننا لن ننسى فريق كرة القدم وسنحاول قيادته من جديد الى مصاف الدرجة الاولى كونه جزء اساسي من هذا النادي. اما بالنسبة لفريق كرة السلة، فبالتأكيد سنعمد الى تشكيل فريق مغاير الموسم المقبل، اما بالنسبة لهذا الموسم وبعد ان نرفع الإيقاف الدولي، سنعمد الى رفع مستوى اللاعبين الاجانب.

هل إنّ المدرب غسان سركيس هو من ضمن مخططاتكم خصوصا ان علاقة جيدة تجمعكما؟

بالتأكيد الكوتش غسان هو صديق لي، لكن هناك مصلحة النادي والعمل للنادي مختلف عن الصداقة. بالتأكيد سنقوم بكل ما فيه مصلحة للنادي وسنكون على تنسيق اكيد معه.

ماذا تقول في كلمة اخيرة للجمهور؟

أوّد ان ادعو الجميع ان يضع يده بيدنا، نحن قادمون بكل وضوح والجميع يعرف اننا في مهمة إنقاذية ونريد إعادة الثقة بالنادي. ثمة الكثير من الاشخاص الذين يرغبون بالتعاون معنا ومساعدة النادي، فمن المهم جدا إعادة الثقة بالنادي بعد ان حصل سوء إدارة وإهمال من قبل الإدارات السابقة مع إحترامنا لهم، كما اننا نرغب بأن يعود الجمهور العريض الى الملاعب بكل بقوة.