“أمسية رياضية” بين لبنان والسعودية

أقام السفير السعودي وليد بخاري “أمسية رياضية” لمتابعة المباراة الرياضية بين المنتخبين اللبناني والسعودي، التي انتهت بفوز المنتخب السعودي بنتيجة 2-0، ضمن منافسات كأس آسيا في كرة القدم 2019، في نادي اليخوت في بيروت – جادة الملك سلمان بن عبد العزيز في زيتونة باي.

حضر الأمسية وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أفيديس كيدانيان والنواب فؤاد مخزومي، رولا الطبش، ديما جمالي وطارق المرعبي، السفيران الإماراتي حمد سعيد الشامسي والكويتي عبد العال القناعي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير، رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت جمال عيتاني، الفنان عاصي الحلاني، الأمين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري.

وقال بخاري: “لقد دشّنّا مبادرة السفارة السعودية بعنوان “أمسية رياضية” لمناسبة مباراة المنتخبين السعودي واللبناني، تأكيدا لروح الرياضة والمنافسة الشريفة بين المنتخبات الرياضية والكروية، والمنتصر هو من يلعب اليوم بروح رياضية عالية، وبروح أخوية عالية، تؤكد أجمل العلاقات بين البلدين، والخاسر والرابح هما مصدر اعتزازنا وتقديرنا”.

بدوره، قال الشامسي، الذي تستضيف بلاده بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2019، تحت عنوان “الإمارات بيت كرة القدم” و”آسيا تجمعنا”، إن “استضافة كأس آسيا لهذا العام ليس بالجديد على الإمارات، التي تستضيف دائمًا أهم المهرجانات الكبرى الرياضية وغيرها، وإنما التوقيت كان مناسبًا لجمع العرب في دبي وأبو ظبي والعين”، مؤكدًا أن “التنظيم المميز الذي تقدّمه الإمارات دائمًا هو على أعلى المستويات، وأنا حضرت حفل الافتتاح والذي كان عالميًا، حيث إن التنظيم الذي تقوم به الإمارات على مستوى العالم يشكّل يوميًا حدثًا، إن كان سياسيًا أو اقتصاديًا أو رياضيًا أو غيره”.

وتمنى “دعمًا صادقًا وصحيحًا وأكبر في لبنان من القيّمين للعبة كرة القدم في لبنان، لأن الفريق قادر على المنافسة والعطاء أكثر، من الذي أظهره، ففي الإمارات والخليج اللاعب الرياضي مدلل، بينما اللبناني ملتزم بعمله. الفريق اللبناني قادر على المنافسة وأداء أكبر من هذا وأبرز جدارته في كرة القدم في البطولة الآسيوية، حاله حال فريقه في كرة السلة، فلبنان متميز في لعبة اختارها هي كرة السلة، وأنا أفتخر أن دولة عربية برزت في هذه اللعبة، ومستمرة، وتسعى دائمًا للمحافظة على الأداء العالي فيها”.