قرض بقيمة مليار دولار من فرنسا إلى العراق

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان “موافقة بلاده على منح قرض بمبلغ مليار دولار إلى العراق إسهاما في مهمة إعادة إعمار المناطق المتضررة جراء الحرب ضد “داعش”.

وأكد لودريان، في أعقاب المفاوضات التي أجراها في بغداد مع نظيره العراقي محمد الحكيم واجتماعه برئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، “دعم باريس الكامل للعراق وحكومته”، مشددا على “وقوف فرنسا إلى جانبه في إعادة الإعمار بعد مساندته في دحر “داعش”.

وأضاف: “العراق أصبح لاعبا أساسيا في الاستقرار وسياسته قائمة على النأي عن الصراعات وحفظ سيادته وقراره الوطني. فرنسا ستمضي قدما بعلاقات الشراكة والتعاون مع العراق ودعم الحكومة العراقية التي تقود البلاد بنجاح”.

وأشار إلى أن “الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بغداد ستأتي تأكيدا على دعم وتطوير علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين”.

من جهته، شكر عبد المهدي فرنسا على “إلغاء الديون المترتبة على العراق عبر نادي باريس”، مشيدا بـ “أهمية العلاقات مع باريس بالنسبة لبغداد ومبديا سعى الحكومة العراقية إلى توسيع التعاون مع فرنسا”.

وشدد على أن “التجربة الديمقراطية في العراق تتعزز وتحقق تقدما لصالح جميع المواطنين”، داعيا إلى بناء “توازنات تدعم الاعتدال والوسطية والقيم المدنية”.