إسحق: نتمنى أن يكون لدينا وزارات أكثر

أسف عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب جوزيف إسحق لـ “عدم تشكيل الحكومة”، مؤكدا أن “هذا التأخير يحد من تحقيق الحلم الذي نصبو إليه لتنفيذ المشاريع الإنمائية لمنطقة الجبة وكل لبنان”.

ولفت، في حديث عبر إذاعة “صوت لبنان-الضبية”، إلى أن “أسباب تعرض أساسات لبنان للتصدع  مقسوم إلى شقين، شق سياسي يتجسد بالإنتماء لخارج لبنان وتنفيذ أجندات خارجية ضد مصلحة لبنان وهذا خطر كبير لأن ذلك يؤثر على علاقة لبنان مع أشقائه العرب ويأخذ لبنان لإتجاهات أخرى. والسبب الثاني اقتصادي يتعلق بالفساد والهدر وإذا تمكنا من مواجهة هذين السببين سنعيش بسلام وأمان ويكون اقتصاد لبنان بخير وأهلنا بخير”.

وأضاف: “أثبتت “القوات اللبنانية” خلال 13 سنة التي مرت أنها الوحيدة أو المتقدمة بين اللبنانيين الذين يفضلون مصلحة لبنان، وبالنسبة لإدارة شؤون الدولة فقد أثبت وزراؤها ونوابها أنهم الأوائل في الإدارة الصحيحة لكل الملفات التي إستلموها”.

“وتابع: “نتمنى أن يكون لدينا وزارات أكثر لنظهر دورنا الفعلي الإيجابي ولكن المهم أن نكون موجودين لنعطي المثال عن كيفية إدارة شؤون الوزارة وكيفية إيقاف الهدر في الدولة. لقد برهن وزراؤنا من خلال الوزارات التي إستلموها ذلك ونحن مستمرون في نفس السياق ونأمل أن يكون الآخرون مثلنا”.

وأردف: “ليتنا نطبق أولا القوانين الموجودة لأن القوانين اللبنانية رائعة لكنها لا تطبق مع الأسف. وبالنسبة لي القوانين التي تتعلق بحقوق الإنسان والمرأة والطفل هي الأهم وأتمنى أن تتحقق خصوصا وأن رفيقي وأستاذي إيلي كيروز هو الذي بدأ العمل عليها، وأنا أتمنى متابعتها مع النائب ستريدا جعجع التي تهتم كثيرا بهذه القوانين وتتابعها لأنها تطال الإنسان بكل جوانبه”.

وردا على سؤال حول دور المرأة وحقوقها قال: “أنا لست مع الكوتا النسائية وعندما كنت في نقابة المهندسين كنت أسلم اللجان لسيدات وقد نجحن في مهامهن، أنا مع المرأة المبادرة للعمل العام من خلال الأحزاب والانخراط فيها لأن الأحزاب تبني الدول وآسف لأن بعض السيدات لا يبادرن لإثبات وجودهن”.