“عَوجا”! (بقلم يورغو البيطار)

لم يعد للمثل اللبناني الشائع “من جرب المجرب كان عقله مخرب” مكانًا في الأدبيات اللبنانية، فهو حتمًا بات مفرّغا من مضمونه او بالحد الأدنى يشكل مؤشرا الى ان الشعب اللبناني بسواده الأعظم فعلًا “عقله مخرب”! وكلا الخياران أسوأ من الآخر… فمن نجربهم لحكمنا اليوم هم انفسهم الذين جربناهم عشرات المرات سابقًا وكانت النتيجة في كل مرة وجبةً بطعم مرّ يتفوق بمرارته على المرة التي سبقتها.

قد يقول قائل ان التشاؤم طاغٍ في ما سبق ولا بد من إعطاء فرصة للـ26 فارساً والـ4 فارسات الآتين على أحصنة حكومية بيضاء وإن كانوا قد ارتدوا الأسود جماعيًا في الصورة الأولى، لكن التفاؤل بوجوه تدين بولاء كامل إلى طبقة سياسية تعيد إنتاج نفسها مجددًا ضرب من الجنون وليس الخيال فقط!

الأنكى ان “رعاتنا” مصرّون على ألا ننسى هذه التفاصيل حتى في عز انجراف البعض بموجة فرح التشكيل وتحقيق الإنجاز الكبير بعد أكثر من 8 أشهر من الدوران في حلقة مفرغة نهشت من مقدرات اللبنانيين وقدرتهم على التكيف مع وضع من أسوأ ما مر في تاريخ لبنان على كافة الصعد. فها هم قبل التشكيل بساعات، وخلال الإعلان عن قائمة المحظيين، وبعدها بدقائق واصلوا تناتشهم للحقائب وكأننا في مشهد سوريالي لقالب ضخم من الجبنة يتسابق عليهم جائعون لنيل القطعة الأوفر منه.

اصطفّ هؤلاء على الشاشات وواصلوا حفلة التراشق والاتهامات التي يتفننون بممارستها من دون نسيان ان يعدوا اللبنانيين بعمل جدي لحل ملفاتهم العالقة! وحده “الحزب التقدمي الاشتراكي” بدا متناغمًا مع صراعاته السياسية فأعلن صراحةً انه لا يرى أملاً 1% ببوادر تحملها الحكومة لكنه طبعًا لا يستطيع الا ان يكون جزءًا من الجنة الحكومية!

بربكم، وفق أي منطق يستقيم هذا الجنون السياسي لدينا؟! أي اطلاق نار ذلك الذي يستهدف شركاء الحكم في وقت ان 90% من القوى السياسية في البلد تتظلل بخيمة مجلس الوزراء القابلة للتفكك جراء أدنى عاصفة! أي صدقية لهجوم سياسي يستهدف من ستجالسونهم حكوميًا كزملاء وأحباب وشركاء صفقات قد تختلفون او تتفقون بشأنها حسب معايير لا يعلمها أحد! أي أمل تقدمونه للبنانيين وانتم تريدون استنساخ بيان وزاري ممجوج لم تطبقوا منه سوى الفتات وتريدونه مجددا عنوانًا لمزيد من التنازلات من الدولة بوجه ظواهر الدويلة الخبيثة؟

ستبدعون في إطلاق الوعود الوردية بـ”إصلاح جذري ومرحلة جديدة من العمل”، ستمنّنوننا بتضحياتكم التي تستعدون لتحمّلها بوجه “عواصف تحيط بالوطن من كل جانب”، سترفعون الصوت تجاه ما لا يراعي “مصلحة المواطن بالدرجة الأولى” حين لا تنالون ما تريدونه من حصص ومغانم، ستواصلون خرق الدستور والقوانين وفق ما تشتهيه مراكبكم، لكنكم محقون في كل ذلك فمخدّر الطائفية والتجويع والإذلال الذي حقنتم به غالبية الشعب اللبناني ما زال مفعوله صارخا وما زال يشل أي قدرة لديه على مجرد مساءلتكم…

فهل من يجرؤ على ان يطلب منا التفاؤل بحكومة أبى ملتقط صورتها الأولى إلا أن تكون “عوجا”؟!