ظريف وعد الحريري بمتابعة ملف نزار زكا

نقل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، خلال لقائه في السراي الحكومي، تهنئة الرئيس الإيراني بتشكيل الحكومة اللبنانية، معربا عن تمنيات إيران بنجاحها في برنامجها للنهوض، وعن استعداد بلاده لمساعدة لبنان في المجالات التي تحددها الحكومة اللبنانية.

وشكر الحريري ظريف، مؤكدا أن الحكومة تنطلق في برنامجها للنهوض من مصلحة الشعب اللبناني ومصالح لبنان العليا، لافتا إلى احترام لبنان لتعهداته والتزاماته تجاه المجتمع العربي والدولي.

وجرى خلال اللقاء جولة أفق في أوضاع المنطقة، لاسيما ما يتعلق بقضية النزوح السوري، والسبل الآيلة لتحقيق عودة آمنة وكريمة للنازحين في لبنان.

وفي ختام اللقاء، استفسر الحريري عن جواب الحكومة الإيرانية بشأن مطالبته بإطلاق سراح اللبناني نزار زكا المسجون في إيران، مشددا على وجوب إنهاء هذا الملف، بما يشكّل بادرة إيجابية تجاه عائلة زكا والشعب اللبناني عموما، فوعده ظريف بالمتابعة.

وكان الحريري استقبل المفوض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول، في حضور رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة.

بعد اللقاء، قال كرينبول: “إنه شرف كبير لي أن ألتقي الرئيس الحريري، أولا لكي أهنئه على تشكيل الحكومة الجديدة، وثانيا لأن في البيان الوزاري هناك فقرة خاصة متعلقة بوكالة الأونروا، والتزام الحكومة دعم جهودنا في مجال جمع التبرعات من جهة ودعم الأنشطة من جهة ثانية”.

وأضاف: “لقد وضعت الرئيس الحريري في صورة آخر تطورات الوضع المالي للوكالة، والجهود التي بذلناها في العام الماضي من أجل تخطي العجز الحرج الناتج عن وقف تمويل الأونروا من قبل الولايات المتحدة، وما ستكون عليه استراتيجيتنا لهذا العام”.

وختم قائلا: “لقد كان الرئيس الحريري إيجابيا للغاية، وأنا أشكره لكل الدعم الذي يوفره لنا. وقد أكدت له من جهتي أننا سنبقى على التزامنا الكامل تجاه اللاجئين الفلسطينيين”.

كما استقبل الحريري وزيرة الدولة لشؤون التأهيل الاجتماعي والاقتصادي للشباب والمرأة فيوليت خيرالله الصفدي، التي أوضحت على الأثر أنها “وضعت الرئيس الحريري في أجواء الاستراتيجية التي تعدها للوزارة، والتي تعتزم إطلاقها برعايته من السراي الكبير، بعد أسابيع قليلة”.

كذلك التقى الحريري وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش وعرض معه شؤونا اقتصادية وأوضاع وزارته.