معلمة وجاسوسة للموساد…فيلم عن الثقة والخيانة

انضمت ديان كروغر إلى دورة في إسرائيل للتدريب على التجسس استعدادا للعب دور البطولة في فيلم “أوبريتيف” أي “العميلة” لكن سرعان ما أصبحت تكره شخصيتها الجديدة.

تلعب الممثلة الألمانية المولد دور معلمة لغة إنكليزية متنقلة ليس لها انتماء أو روابط شخصية وهي أمور تمثل للموساد الإسرائيلي مدخلا أساسيا حيث رأى فيها شخصا يتوق لوطن ينتمي إليه ويدين له بالولاء.

وقالت كروغر للصحفيين بعد عرض الفيلم في مهرجان برلين السينمائي الأحد “قمت ببعض الأمور مثل إقناع شخص لا أعرفه في الشارع بأن يساعدني للوصول من كذا إلى كذا، أو طرقت باب شخص آخر وقلت “أحتاج مساعدتك هل لي أن أدخل” في إطار مهمة للوصول إلى شرفة منزله”.

وأضافت “انتابني شعور مروع بالكذب على هؤلاء الناس اللطفاء. تشعر بتوتر كبير حين تقوم بذلك”.

يشارك كروغر في البطولة الممثل البريطاني مارتن فريمان الذي يقوم بدور الشخص الذي يتولى تدريبها، والممثل الكندي من أصل إيراني كاس أنوار الذي يؤدي شخصية شاب مستهتر من طهران يستهدفه الموساد في عملية محفوفة بالمخاطر لتخريب برنامج الأسلحة النووية الإيراني.

ويستند الفيلم على رواية (ذي إنجليش تيتشر) “معلمة اللغة الإنكليزية” لضابط المخابرات الإسرائيلية السابق يفتاح رايخر عتير.