كنعان: ملزمون بالنظر بوعي للمرحلة المقبلة

ثمّن أمين سر تكتل “لبنان القوي” النائب إبراهيم كنعان “ما قام به الزميل محمد رعد”، مشيرًا إلى أنه “دليل على أن التواصل في ما بين نواب الأمة والكتل أساسي مهما كانت الخلافات، وما حصل ترك ارتياحًا في أوساط الناس والمعارضة والموالاة يجب أن تبقى تحت سقف احترام الآراء المختلفة”.

وقال كنعان، في كلمة خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري: “طوينا صفحة الحرب وإن لم نصل إلى صياغة مشتركة لما حصل ولكننا اتفقنا على العيش معًا على أساس احترام التعددية والتنوّع، والتفاهمات التي نقوم بها بين الأحزاب والكتل أساسية للحفاظ على لبنان ووحدتنا ومؤسساتنا”.

وأشار إلى أن “هذه الحكومة أتت بعد الانتخابات على أساس قانون انتخاب أحدث نقلة نوعية على أساس الشراكة والنسبية وللمرة الأولى بعد سنوات نتحدث عن تمثيل شبه كامل لكل الطوائف بشكل عادل ومنصف”، لافتًا إلى أن “الحكومة هي حكومتنا جميعًا في هذا الظرف المصيري ومن الظلم وصفها بأنها لهذا الحزب أو ذاك الرئيس والتحديات كيانية ويجب أن نتعاون للتحقيق والإنجاز لأننا ملزمون بالنظر بمسؤولية ووعي للمرحلة المقبلة”.

ورأى أن “لا أحد ينكر الحضور الميثاقي لرئيس الجمهورية وقد وصل إلى سدة الرئاسة بتمثيله وبحضوره وتفاهماته”، مضيفًا: “نعطي الثقة لحكومة وحدة وطنية لا لحكومات، على أمل أن يكون فريق العمل واحدًا متجانسًا وإلّا أطلب من رئيس المجلس النيابي دعوة المجلس للانعقاد في حال لمسنا أننا أمام حكومة متاريس كما شهدنا في الماضي وإعلان سقوط الثقة”.

وشدد على أن “إذا كانت من ثلاثية تطرح هذه المرحلة فهي ثلاثية الإصلاح ثم الإصلاح ثم الإصلاح، فالدولة مهدّدة وجوديًا في غياب الإصلاح بماليتها واقتصادها”.