ميقاتي: لتنفذ قانون العفو العام لتعاد العدالة لطرابلس

شدد رئيس كتلة “الوسط المستقل” الرئيس نجيب ميقاتي على أنّه “مع تأليف الحكومة يزداد التفاؤل لدى اللبنانيين، لكن مع مناقشة البيان الوزاري يصابون بحالة من الإحباط جرّاء ما يسمعون من آراء وحسابات ماضية ورواسب قديمة”.

ميقاتي، خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري للحكومة، وعن موضوع العفو العام، قال: نتمّنى أن يتم تنفذه بأسرع وقت لما من شأنه أن يزيل الظلم عن كثيرين، مشدّداً على وجوب أن تحظى مدينة طرابلس بالعدالة في هذا الإطار”، قائلاً: “أكثر ما يهمني أن تعاد العدالة إلى طرابلس وفيها الكثير من المتهمين في هذا الموضوع”.

وتابع: “البيان الوزراي جيّد ومليء بالوعود، ونتمنى أن يوضع ما ورد فيه في مكان الصحيح، وعلى الحكومة أنّ تقدّم في كلّ جلسة مراجعة، تفاصيل الأمور التي أنجزتها”.

وأضاف: “ليس هدفنا تحجيم رئيس الجمهورية، ونظرتنا إليه أكثر ممّا هي محددة بعدد الوزراء، وهو رئيس البلاد ونحترمه جدّاً”.

وسأل: “لماذا نقوم بمحاسبة هذه الحكومة وهي لم تعمل بعد، ولم نرَ خيرها من شرّها”.

وأكّد أنّه “ممنوع على هذه الحكومة الفشل، مشيرا الى أنّ “الدستور اللبناني هو الأساس، وهو الذي ينظم كلّ شيء في البلد، لكن هناك 27 مادة منه لا يتم تنفيذها”.

وأثنى ميقاتي على وجود الوزيرة ريّا الحسن في الحكومة الجديدة، مبديا سعادته لذلك وقال إنّه متأكّد من أنّها قادرة على أن تعطي طرابلس حقّها.