ضو: موارنة لبنان سيقاومون “الفرسنة”

قال عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو إن “السيد حسن نصرالله رسم في خطابه الأخير خارطة طريق الإطباق على الدولة. ”

ولفت إلى أنه “بعدما صادر سلاح “حزب الله” القرارات السيادية والسياستين الخارجية والدفاعية، وبعدما فرض رئيسا للجمهورية وقانون انتخاب وحكومة بشروطه، ‏بدأ الآن الإمساك بالاقتصاد والإدارة بحجة مكافحة الفساد مع أنه مصدر للفساد”.

واضاف في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “يطرح السيد حسن نصرالله على اللبنانيين نموذج الحرس الثوري الإيراني بحيث يتولى حزب الله في لبنان، دور الحرس الثوري في ايران: يختار شاغلي المناصب السياسية والادارية، يمسك بسياسات الدولة الخارجية والداخلية والعسكرية والأمنية، ويتحكم بمفاصل الإقتصاد والثروات الوطنية”.

وتابع: “يسعى “حزب الله” لتغيير ممنهج في هوية اللبنانيين وثقافتهم.فبعدما كانوا يتباهون بعلاقاتهم مع العرب والغرب يطرح نصرالله استبدال هذه العلاقات بالعلاقة مع ايران! الاقتصاد يريده ايرانيا والسلاح والكهرباء والدواء ونمط الحياة والسياسة والحكم! هكذا يكرس الاحتلال نفسه.”

وقال ضو: “إن موارنة لبنان حافظوا على اللغة العربية في زمن “التتريك” وكانوا رأس حربة النضال في وجه احتلال السلطنة العثمانية على الرغم من تواطؤ بعض سياسييهم مع الاتراك.

والموارنة أنفسهم سيواجهون “الفرسنة” وسيقاومون احتلال ايران العسكري والثقافي على الرغم من تواطؤ بعض السياسيين!”