واشنطن قلقة من الدور المتنامي لـ”الحزب” في الحكومة!

أشارت السفيرة الاميركية في بيروت اليزابيت ريتشارد الى ان “الولايات المتحدة قلقة بشأن الدور المتنامي في الحكومة لمنظمة لا تزال تحتفظ بميليشيا لا تخضع لسيطرة الحكومة، وتستمر في اتخاذ قراراتها الخاصة بالامن القومي وهي قرارات تعرض بقية البلاد للخطر، وهي تستمر في خرق سياسة النأي بالنفس التي تعتمدها الحكومة من خلال مشاركتها في نزاع مسلح في ثلاث دول أخرى على الأقل”، مؤكدة ان “هذا الوضع لا يساعد على الاستقرار، بل يشكل زعزعة له بشكل أساسي”.

وقالت ريتشارد، بعد لقائها رئيس الحكومة سعد الحريري، في السراي الحكومي على رأس وفد من طاقم السفارة: “آمل بشكل كبير ألا ينحرف لبنان عن مسار التقدم الذي هو امامه الآن. من هذا المنطلق، أحضرت معي اليوم فريقًا من كبار المسؤولين الرسميين في السفارة  يضم مدير المساعدات الاميركية للبنان، والملحق العسكري، ومستشار شؤون اللاجئين، ومستشار الشؤون السياسية والاقتصادية، وقد جئنا لاجراء مراجعة لمدى وعمق الدعم الأميركي المتاح للتعليم والتنمية بهدف مساعدة المجتمعات اللبنانية، على التعامل مع المطالب غير المسبوقة والمفروضة عليها بعدما فرّ جيرانها السوريون من وحشية نظام الأسد، ولبناء جيش قادر ومحترم يحمي مواطنيه تحت سلطة سيادة قادته المنتخبين، ولمعالجة مجموعة من القضايا الاقتصادية الصعبة”.