بعد فضيحة الأسلحة السويسرية.. زعيتر يوضح!

أوضح المكتب الإعلامي للنائب غازي زعيتر أن “وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تناقلت معلومات مغلوطة متعلقة باختفاء قطع أسلحة حربية اشتراها النائب غازي زعيتر من سويسرا”.

وأكد في بيان، وتوضيحا للرأي العام، أنه “نظرا للتهديدات الأمنية الخطيرة التي كان يواجهها الوطن لاسيما الاعتداءات الإرهابية على الحدود الشرقية المحاذية لمحافظة بعلبك والهرمل، تم مراسلة الجهات المعنية في سويسرا لشراء 40 قطعة سلاح فردي لتأمين الحماية الشخصية للنائب غازي زعيتر في أماكن سكنه في كل من بيروت وبعلبك والهرمل”، مشيرا إلى أن “هذه الجهات وقد وافقت أصولا ووفق الأعراف الدولية المتبعة على تسليمها للنائب غازي زعيتر في العام 2016، وبعد أن سدد هذا الأخير كامل قيمتها من ماله الخاص من دون العمل بأموال الخزينة أو ترتيب أية أعباء عليها”.

وأبدى استغرابه “لهذه الضجة الإعلامية حول إخفاء الأسلحة المذكورة، ولا يسعنا في هذا الصدد إلا التأكيد بوجودها مع مرافقي النائب غازي زعيتر”.

وأشار إلى أنه “قد تم الاتصال بالسفارة السويسرية لاطلاعها على مكان وجود هذه الأسلحة لكنها رفضت الانتقال للكشف عليها، ويقتضي التواصل معنا لترتيب زيارة للكشف عليها والقيام بما هو مطلوب”، آسفا ومستغربا “هذه الضجة الإعلامية”، ورافضا “زج الجيش أو أية مراجع رسمية أخرى بهذا الخصوص”.