IMLebanon

بري قلق …

استقطب مؤتمر المنامة الذي اطلقته الولايات المتحدة امس ضمن نطاق «مخطط اقتصادي» يقدم على انهاء الصراع العربي ـ الاسرائيلي، كل الاهتمامات في بيروت التي استقبلت وفدا من صندوق النقد الدولي للاطلاع على الحالة الاقتصادية وإعداد تقرير حول الوضعين المالي والنقدي، فيما استمرت التحركات المطلبية، لاسيما لاساتذة الجامعة اللبنانية الذين عادوا الى الاضراب ولمتقاعدي الجيش والقوى الامنية، بعد التعديلات التي ادخلت على موازنة الجيش اللبناني، تعويضا عن الفشل في مقاربة مزاريب اشلهدر والتهريب والمعابر الحدودية المفتوحة والمحمية من سلطات الامر الواقع.

ونقل زوار الرئيس نبيه بري عنه قلقه لما يُعد للمنطقة من مشاريع مستقبلية تحت عنوان «صفقة القرن» وحل القضية الفلسطينية ودعوته الى التعالي عن الخلافات الداخلية، معتبرا ان الآتي اعظم مما شهدناه حتى الآن.

وعلمت «الأنباء» ان مجلس النواب سيتخذ موقفا رسميا من اجتماعات المنامة خلال جلسته التشريعية اليوم رفضا لـ «صفقة العصر». واعلن رؤساء الحكومة السابقون رفضهم المطلق لعرض مستشار الرئيس الاميركي جاريد كوشنر والهادف الى تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف البيان الموقّع من الرؤساء السابقين للحكومة نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام: ان القضية الفلسطينية لاتزال هي القضية في الوجدان العربي لكونها قضية وطنية وقومية واخلاقية وعربية مصيرية واسلامية ومسيحية، وهي بالتالي ليست ولن تكون صفقة عقارية او مالية، والاساس هنا استرجاع الارض.

ويعبر رؤساء الحكومة السابقون عن وجهة نظر رئيس الحكومة سعد الحريري في مثل هذه الامور، علما ان الحريري موجود حتى الامس في فرنسا.