IMLebanon

زيارات خارجية للراعي… المؤتمر الدولي والحياد في جعبته

بعد أن سدّت الآفاق في الداخل لإمكانية الحل، يبدو ان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي سيتجه نحو الخارج بغية تحريك الجمود وايجاد مخرج لأزمة لبنان المستفحلة. وتشير المعلومات الى ان الجالية اللبنانية بالتعاون مع الاساقفة الموارنة والأبرشيات في أميركا، شكّلت لجنة للتحضير لزيارة البطريرك الراعي الى الولايات المتحدة الاميركية في تشرين الاول المقبل، حيث من المتوقع ان يجول فيها لتفقد الأبرشيات والجاليات فيها. كما يتمّ التحضير للقاء مع الرئيس الاميركي جو بايدن وأعضاء في الكونغرس ومسؤولين في الإدارة الأميركية لعرض مبادرته حول حياد لبنان وضرورة عقد مؤتمر دولي.

مصادر سياسية معنية اكدت لـ”المركزية” “ان لا موعد محددا لزيارة البطريرك الى الولايات المتحدة، فقد يزورها في تشرين او كانون او الشهر المقبل، لكن لا شيء محددا حتى الساعة. فالبطريرك تهمه زيارة الولايات المتحدة وطرح موضوع الحياد والمؤتمر الدولي، ويجري العمل والتحضير لزيارات الى الولايات المتحدة وروسيا والفاتيكان وفرنسا واميركا اللاتينية، ولكن لا شيء محددا بعد”.

حول المؤتمر الدولي، اكدت المصادر “الا خطوات عملية حتى الساعة، إنما العمل جار على قدم وساق، والامين العام المشارك للتحالف الاميركي الشرق اوسطي للديموقراطية AMCD  طوم حرب زار البطريرك الاسبوع الماضي، وأكد له انه سيطرح الموضوع على بعض أعضاء الكونغرس. كما ان هناك جهودا تقوم بها المجموعات الاغترابية في الولايات المتحدة ومحاولات للمساعدة في هذا الخصوص لكن الامور تحتاج الى بعض الوقت كي تتبلور”.

ولفتت الى “ان البلد دخل في نفق مظلم بانتظار الخروج منه، في هذه اللحظة لا جديد، لكن هذا لا يعني ان لبنان لن يخرج منه. البطريرك طرح فكرة المؤتمر الدولي، ويجري العمل عليها من خلال الزيارات والاتصالات كما ان المغتربين ودبلوماسيين ومستشارين يتحركون  في هذا الاتجاه، لكن لا شيء عمليا حتى الساعة”.

وعما اذا كان المؤتمر سيشكل الحل المثالي، قالت المصادر: “لو وُجدت حلول اخرى لما طرح  المؤتمر الدولي. لا احد يطرح عقد مؤتمر دولي الا بعد ان تُستنفد الحلول الاخرى، اكانت لبنانية او عربية”.