IMLebanon

هل تخلّت واشنطن عن اللغة الديبلوماسية تجاه لبنان؟

  يعتقد مقرّبون من الرئيس سعد الحريري أنّ من حق بعض المسؤولين أن ينقزوا من لقاءاته دون مواقفه في زيارته الأخيرة لواشنطن. فمَن سجّلوا مثل هذا الشعور في السرّ والعلن يتعرضون لحصار ديبلوماسي أميركي منذ فترة. وإنّ احتمال تطوّرها الى عقوبات لم يعد وهماً. وعليه، فما الذي يبرّر هذا الشعور؟ وهل هناك ما سيعزّزه أم… اقرأ المزيد

24 قراراً لـ«الدستوري» في عام و100 في 24 عاماً!

  بعد أن طبّق المجلس الدستوري الحالي أمس الأول 10 أعوام وشهرين من ولايته، إستقبل طعنين في قانون الموازنة أحدهما للقضاة وآخر للعسكريين المتقاعدين، في وقت لا يعرف فيه متى ينتهي دوره عند تشكيل المجلس الجديد فتقع الإشكالية بين ولايتين. وإن تمكّن من إصدار كامل القرارات المطروحة أمامه يكون قد أصدر 24 قراراً في عام… اقرأ المزيد

«المستشارون» و«الأصدقاء» ينتظرون التعيينات

  في انتظار الإنفراج السياسي وتصفية التردّدات التي تركتها أحداث «الأحد الدامي» في قبرشمون. هناك مَن ينتظر «فرصة العمر» في سلّة التعيينات الإدارية والقضائية في العديد من المراكز في الوزارات والمؤسسات العامة ومجالس إدارتها، كما في المجلس الدستوري. فهي ملفات كانت مدارَ بحث لفترة من الزمن سبقت القطيعة قبل أن تتدحرج مراحل الحلول في الساعات… اقرأ المزيد

هل “ضرب” التقدّمي بالسقف العالي؟ والى أين؟

  لم تُفاجأ الأوساط السياسية والحزبية بسلسلة المواقف التي انتهت اليها المواجهة المفتوحة بعد حادثة قبرشمون، خصوصاً السقف العالي لخطاب الحزب التقدّمي الاشتراكي، الذي وجّهه الى رئيس الجمهورية باسلوب غير مألوف، وتحميل «فريق محسوب» عليه بـ «فبركة» وتزوير ملف قضائي ضد الحزب، متسائلاً إذا كان احتسب النتائج التي يمكن ان تصل اليها الأمور. وهو ما… اقرأ المزيد

هذا ما بلغته «الدبلوماســـية العسكرية» الروسية

    تستقطب موسكو في هذه الأيام نشاطاتٍ سياسيةٍ ودبلوماسية، بعضها معلن، بغية تقييم التطورات التي تلت محطات أساسية شهدتها المنطقة التي عادت اليها بكامل عتادها الحربي والدبلوماسي لتنتصرَ لفريق على آخر ولترفعَ أرقامَ مبيعات أسلحتها. فما دلالة ذلك؟ وهل هو بهدف تنويع مصادر الأسلحة أم من أجل حفظ الإستقرار وضمانه؟   منذ 30 أيلول… اقرأ المزيد

عندما “يخاطب” عون المسؤولين بموجب الدستور!

    منذ انتخابه رئيساً للجمهورية خاطب العماد ميشال عون رئيس مجلس النواب والمؤسسات اكثر من مرة بموجب صلاحياته الدستورية. وسبق أن مرت عهود رئاسية سابقة لم يسمع فيها اللبنانيون بالمادة 53. وهو امر يفسر بالاحتكام الى الدستور، خصوصاً عندما لا يتوافق رئيس الجمهورية مع المسؤولين، وهو ما ظهر جلياً في رسالتيه الأخيرتين الى رئيسي… اقرأ المزيد