IMLebanon

بيروت «تحت» صفيح ساخن

  سياسة      يحمل بيده قضيباً معدنيّاً، يضرب به لوحاً معدنيّاً، خالعاً قميصه والنار مِن حوله. يضرب الحديد بالحديد لأكثر مِن ساعة، ثم ماذا؟ مات الحديد المضروب، فرضاً، لِمَ لا يتوقّف الضرب؟ بدا ذاك المتظاهر، قبيل فجر أمس، كمن يُمارس رقصة طقسيّة ما، لقبيلة ما، مستحضراً بـ«الفودو» أرواحاً ما. الدخان الأسود لوّن وجه، والخدوش… اقرأ المزيد

مركب «الجراثيم الغبيّة» يغــرق… أين المفرّ؟

     يسند ميلاد أبو ملهب، بظهره، تمثال رياض الصلح. لم نجده، أمس، يلبس «حفاضه» الشهير، ولم يكن «بابا نويل» أيضاً، بل كان بثياب عاديّة يتأمّل وجوه الحاضرين. ما إن سمع عن تظاهرات حتى ترك قبّ الياس، في البقاع، وهرول نحو وسط بيروت. هو يُحبّ التظاهرات أكثر مِمّا يُحب وزير الاتصالات محمد شقير الشوكولاته. أبو… اقرأ المزيد

عن ليلة «أخفى» فيها الفاخوري أسيره

    فجأة، استقيظ علي، الذي ربّما لم ينم، وراح يضرب باب الزنزانة بيديه. يصرخ بأعلى صوته: «أنا مكاني مش هون». أستاذ المدرسة لا يعلم سبب المجيء به إلى معتقل الخيام. بدا واضحاً لرفاق زنزانته، وعددهم أربعة، أنّ هذا الرجل الطويل، ضخم الجثّة، ليس مِن النوع الذي سيطول أمد اعتقاله. يضرب مجدّداً الباب الحديدي، ويصرخ:… اقرأ المزيد

«الفاخوريّون» الذي أعادوا إحياء «الخيام»… للتأريخ

    قبل 17 عاماً، نشر أسير شهادة تعذيبه داخل معتقل الخيام، وفيها سجاله مع العميل عامر الفاخوري هناك، على وقع الدم والنار والدخان. شهادة فيها إشارة قويّة إلى شخصيّة الفاخوري اللئيمة. العميل الذي أعاد أحياء ذكر «الخيام» بكل ما انطوى عليه، آلام وغصّات لا يزال أصحابها أحياء بيننا، ولعلّ في ذلك تكون فائدة وحيدة… اقرأ المزيد

غسّان عويدات: النائب العام «القويّ»… حريريّاً

  قبل نحو 14 عاماً، أحال «اغتيال الحريري» القاضي (والوزير) عدنان عضّوم إلى التقاعد، فكان في جملة مَن أحالهم «الزلزال السياسي» إلى منازلهم وأماكن أخرى. هناك مَن يحلف أنّه، منذ ذلك الحين، لا يزال موقع النائب العام لدى محكمة التمييز شاغراً. يُحلَف بذلك، بين عدليين وحقوقيين وقانونيين مِن مختلف الميول السياسيّة، وذلك بالرغم مِن تعاقب… اقرأ المزيد

عن العمالة والوجدان: العداوة كالحبّ لا إكراه فيها

  أين أصبح العميل شربل قزّي؟ مَن يذكر اسمه أصلاً؟ ذاك الاسم الذي شغل الفضاء الإعلامي اللبناني، قبل سبع سنوات، إثر قرار محكمة التمييز العسكريّة إخلاء سبيله. كان مداناً قبل ذلك، مِن قبل المحكمة العسكريّة الدائمة، ومحكوماً عليه بالسجن سبع سنوات (فقط) بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي. كأن لم يكف أليس شبطيني، القاضية رئيسة محكمة… اقرأ المزيد