أسئلة برسم ما يحصل

 

 

ما حصل في الجاهلية يوم السبت الماضي، وما سبقه من عراضات مسلحة جابت الشوف وصولاً إلى المختارة عرين الزعامة الجنبلاطية، وما رافقه من تحديات لرئيس حزب التوحيد تركزت على الرئيس سعد الحريري المكلف تشكيل حكومة وحدة وطنية متوازنة، وما تبعه من خطابات استقواء بحزب الله، يستدعي طرح مجموعة من الأسئلة الكبيرة عن خلفيات ما حدث، واهدافه وابعاده السياسية وعلاقته بالأزمة الوزارية العالقة عند الإصرار على توزير أحد نواب سُنّة 8 آذار، ورد الرئيس الحريري بالرفض القاطع لدخول ودائع سورية في الحكومة التي يترتب عليها مواجهة أعباء وتحديات كثيرة ومحاولة الإجابة على هذه الأسئلة الكبيرة لعل هذه الإجابات تساعد على كشف الأهداف الكامنة وراء ما حصل في الجاهلية.

فلماذا مثلا استنفر رئيس تيّار التوحيد على الرئيس المكلف ونعته بأقذع الاوصاف وبلغة الاستعلاء والاستقواء بعد الموقف الثابت الذي اتخذه من طلب حزب الله توزير أحد نواب سُنّة 8 آذار ورفضه حتى استقبالهم والبحث معهم عن تسوية ما، ترضي حزب الله، وتمنع وقوع البلاد في أزمة حكم غير محدودة الآفاق؟

ثم لماذا لجأ رئيس حزب التوحيد إلى استفزاز الحزب التقدمي الاشتراكي بتلك العراضات المسلحة وماذا يريد من وراء هذا التصرف غير المألوف وغير المتوقع، وهل له علاقة بتغريدات رئيس الحزب التي اتهم فيها إيران بعرقلة تشكيل الحكومة حتى يبقى لبنان ورقة إضافية بين يديها تستخدمه في الحرب السياسية التي تخوضها مع الولايات المتحدة الأميركية بعد قرار ترامب فرض عقوبات جديدة عليها لحملها على الدخول في مفاوضات لتعديل الاتفاق النووي؟

وثالث الأسئلة التي تطرح: هل ثمة علاقة ما بين هذا التوقيت وبين تصريحات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو حول الوضع شمال إسرائيل؟

اما رابع هذا الأسئلة التي تحتاج إلى أجوبة فهو: هل ثمة علاقة بين الحملة على الرئيس المكلف وبين ما يقال في الكواليس السياسية عن قرار اتخذ لتفشيله وإجباره على الاعتذار.

ليس من السهولة بمكان تقديم اجابات دقيقة على كل هذه الأسئلة، الا ان الواضح منها يقول بأن ما اقدم عليه رئيس حزب التوحيد ليس عملاً فردياً وإنما هو خطة منسقة مع حزب الله للقول بأنه أصبح شريكاً اساسياً في الطائفة السُنّية وفي الطائفة الدرزية يملك حق التقرير وفرض ما يتماشى مع مشروعه لوضع اليد على القرار السياسي في البلاد، وثمة من يعزو ما حصل إلى التهديدات الإسرائيلية الجديدة بالنسبة إلى الجنوب اللبناني، وبكل الأحوال فإن ما أقدم عليه رئيس حزب التوحيد كان منسقاً مع الحزب، كما تبين التصريحات التي أدلى بها بعد افتعال حادث الجاهلية والتي تدل على مدى التنسيق مع حزب الله في كل ما حصل وما سوف يحصل.