«إعلان بيروت» يُركِّز على النازحين والمبادرة الرئاسية تلاقي أهداف التنمية المستدامة

«إعلان بيروت» يُركِّز على النازحين والمبادرة الرئاسية تلاقي أهداف التنمية المستدامة

رسمياً: 5 رؤساء دول عربية يحضرون القمّة التنموية من دون أن يعني ذلك فشلاً

 

 

لا يمكن للقمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية التي تنعقد يوم الأحد المقبل في بيروت ان تغفل عن الوضع القائم في المنطقة بعد انعقادها في توقيت تشهد فيه الدول العربية تطورات. فهذه القمة هي عربية تنموية تعنى بملفات عربية مشتركة, ولبنان وهو البلد المضيف لها يلعب دوره التنسيقي، وبالتالي الالتباس الحاصل عما يجنيه منها لا بد من ازالته. هذا ما تؤكده مصادر ديبلوماسية مطلعة لـ «اللواء» مشيرة الى ان موقع لبنان وعلاقته الوثيقة مع الدول العربية يجعلان من الضرورة بمكان مناقشة عدد من القضايا في القمة.

وتلفت المصادر الى ان التركيز على غياب رؤساء عنها والقول انها قمة بمن حضر ليس صائبا، لأنه في عدد من القمم التنموية سجل غياب لبعض الرؤساء، وتقول انه لا بد من تسليط الضوء على ما يطرح فيها والمقصود بذلك مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يرغب في تحريك الوضع الراهن انطلاقا من كونه رئيسا للقمة، ِوتشير هنا الى انه في قمة الكويت في العام 2009 قدم  اميرها مبلغ 500 مليون دولار لصناديق الاستثمار، في حين انه في قمة المملكة العربية السعودية في العام 2013 قرر الملك السعودي رفع حصة المساهمة في صناديق التمويل بنسبة خمسين في المئة ودفع حصة المملكة سريعا، وتوضح انه في العام 2015 حيث كان مقررا انعقاد القمة في تونس حالت الظروف دون قيامها الى ان حط موعدها في بيروت.

وتفيد ان المبادرة الرئاسية تلاقي اهداف الامم المتحدة عن التنمية المستدامة.

وتكشف المصادر نفسها ان اجتماعات المجلس الاقتصادي التابعة لجامعة الدول العربية تحدد جدول اعمال القمة التنموية وان الاجتماع الوزاري الذي انعقد في القاهرة في كانون الاول الماضي والذي شارك فيه وزير الاتصالات جمال الجراح ممثلا لبنان اقر جدول الأعمال، ولم يدرج فيه بند عن اعادة اعمار سوريا. وتلفت الى ان لبنان قدم اقتراحا اعدته وزارة الاقتصاد عن الاقتصاد الرقمي في حين ان الاردن قدّم اقتراحي بندي الأونروا والنازحين السوريين واللاجئين، مؤكدة ان الجدول عبارة عن مشاريع قرارات يتم التداول بها، وهناك نوع من الرغبة في عدم الخروج عن السكة المعتمدة.

وتوضح المصادر الديبلوماسية ان كل قمة تخرج عنها قرارات يتم اعتمادها كمشروع لجدول الأعمال، وتلفت الى انه الى جانب الاعلان الذي يصدر عن القمة ويلخص ابرز ما جاء فيها، فإن بيانا سياسيا من المرتقب له ان يخرج بيان سياسي او ما يعرف بالانكليزية بالـstatement. وتشير هنا الى انه في قمة العام  2009 كان بيان عن العدوان على غزة وفي العام 2011 حيث عقدت القمة في مصر وصدر بيان سياسي عن الارهاب وتفجير الكنائس، اما قمة بيروت 2019 فتتوقف عند قضية النازحين السوريين خصوصا انها قضية تعني الدول التي حصل فيها نزوح وتلك المتأثرة والدول المانحة.

وتضيف المصادر: لا يمكن للبنان غض الطرف عن هذا الموضوع وانعكاساته على بعض الدول العربية لا سيما تلك التي تشهد حالات تهجير.

وتشير الى ان مناقشة القمة لافكار جديدة يُغني أعمالها، وأن التحضيرات اللوجستية والامنية انجزت على أكمل وجه، وانه تم حتى الان تأكيد حضور 5 رؤساء، وان دولا اخرى مثلت بوفود رفيعة المستوى، وتقول انه دائما في القمم السياسية يكون الحضور العربي على مستوى عال، لكن ذلك لا يعني انه يجب ان يقال ان قمة بيروت فشلت. وتعتبر ان القمة الاقتصادية ستعقد كل 4 سنوات وان هناك مواضيع تنتقل من موعد الى اخر.

وتؤكد انه سيصاغ في نهاية القمة (إعلان بيروت) الذي يتضمن قرارات تمت صياغتها بالتنسيق بين لبنان والامانة العامة لجامعة الدول العربية، وتتناول عناوين سبق أن طرحت  في القمم السابقة،  وجرى تقييم العمل على تحقيقها من قبل المجالس الوزارية المتخصصة لتحديد الخطوات اللاحقة لتنفيذها بشكل كامل، مثل شبكات الربط بين الدول العربية والسوق العربية المشتركة والأمن الغذائي.