مقدمة نشرة أخبار الـ”LBCI” المسائية ليوم الثلثاء في 04/12/2018

كنا في قرف نفق المجرور، فأصبحنا في إدعاء نفق كفركلا، وبين الرملة البيضاء وكفركلا يدخل لبنان في نفق تعثر تشكيل الحكومة واهتزاز الأمن ولا سيما في الجبل وهاجس الوضع المالي والاقتصادي…

في إدعاء نفق الجنوب، تقول إسرائيل إنها باشرت ما وصفته “كشفا وإحباطا لأنفاق حفرها حزب الله…” لم تكتف بهذا الإدعاء بل وزعت صورة لأحد الأنفاق قالت إنها كشفته، ويبدأ من داخل منزل في كفركلا ليصل إلى المطلة…

حزب الله لم يعلق، فيما قالت مصادره أنه لن يقول أي كلمة هذه الليلة، وأن اسرائيل لن تكون قادرة على شن أي حرب، أما واشنطن فقد أيدت ما تقوم بها إسرائيل…

رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي التقى وزير الخارجية الأميركي ليل أمس سيكون له موقف من هذا التطور عند الثامنة أي بعد دقائق…

الإنشغال بنفق الجنوب، بحسب ادعاء اسرائيل، لم يحجب الضوء عن النفق الذي دخل فيه الداخل اللبناني منذ عصر السبت الفائت إثر حادثة الجاهلية…

الحدث في الجاهلية اليوم حضور السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم علي، بعد قطيعة بينه وبين الوزير وهاب لسنوات، كما كان لافتا الحضور المنفرد للنواب السنة من قوى 8 آذار، واليوم حضر كل من النائبين فيصل كرامي وجهاد الصمد، بعدما كان حضر أمس عبد الرحيم مراد…

وفي سياق الحركة المرتبطة بذيول حادثة الجاهليه، سجل إعادة تواصل بين الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله من خلال زيارة وفد اشتراكي لحزب الله…

في الموازاة، كان وفد التيار الوطني الحر يواصل جولته فزار مقر تيار المستقبل، كما كان له اجتماع مع الحزب التقدمي الاشتراكي…

النهار لم يخل من نفق مالي، لكنه نفق قد يشهد بصيص نور على رغم انحسار الاحتمالات… اجتماع بين وزير المال وحاكم مصرف لبنان للبحث في سبل التمويل…

كل هذه المسارات ولاسيما منها المسار المالي، ليس من السهل بلورته من دون الخروج من نفق تشكيل الحكومة… وهذا النفق يبدو أنه طويل، وحتى اليوم لا يبدو ضوء في نهايته.