• Subscribe to newsletter

هل يستعيد لبنان “رأس الثور”؟

 

 

تبلغت وزارة الثقافة اليوم من مكتب المدعي العام في نيويورك، إمكانية إسترداد الجمهورية اللبنانية المنحوتة الرخامية القديمة لـ “رأس ثور”، التي كان المكتب قد صادرها في تموز 2017، وذلك تبعا لأمر قضائي على أن يتم تسليمها إلى ممثل تعينه وزارة الثقافة في غضون 15 يوما.

وأشارت الوزارة في بيان الى أنه “كان قد عثر على هذه القطعة في معبد أشمون في صيدا خلال أعمال التنقيب التي قامت بها المديرية العامة للآثار في عام 1967، ومن ثم سرقت من مستودعات تخزين المديرية في جبيل خلال الحرب الأهلية”.

ولفتت الى انها “تبلغت من متحف “المتروبوليتان” في نيويورك في كانون الثاني 2017 عن حيازته رأس الثور الذي كان قد وضع في المتحف على سبيل الإعارة، فاتصلت الوزارة فورا بالسفارة الأميركية في بيروت لمباشرة إجراءات إعادة القطعة إلى لبنان، وتعاونت في هذا الصدد مع مكتب المدعي العام في مقاطعة نيويورك خلال اجرائه التحقيقات اللازمة. ووافق مكتب “كليري غوتليب” للمحاماة على تمثيل الوزارة دون مقابل في الدعوى المدنية المتعلقة بهذه القضية”.