• Subscribe to newsletter

إشكال عرمون…المسؤول بـ”حزب الله” حراً؟ (تقرير ستيفاني جعجع)

شهدت بلدة عرمون مساء الثلثاء الماضي غليانا أمنيا بعدما أطلق مسؤول المنطقة في “حزب الله” الحاج ابو فادي نائل النار على شخصين هما جواد بو غنام ويامن ملاعب وأصابهما بأرجلهما.

هدأت الأمور بعد تسليم الجاني الى القوى الأمنية، لكن هل تمّ إطلاق سراحه لاحقاً؟ وهل من نية لإشعال فتنة في منطقة معروفة بخصوصيتها الدرزية ام انه حادث فردي وانطفأ؟

مصادر في “التقدمي الاشتراكي” تؤكد انه لا معلومات لديها عن صحة إطلاق سراح الحاج نائل”، موضحة ان “الاشكال فردي لكنه أخذ بعداً آخر بلحظات معينة ونحن قمنا بالاتصالات السياسية اللازمة لحل الموضوع وتمّ تسليم مطلق النار الى القوى الامنية، والشابان المصابان حالتهما جيدة والامور عادت الى مجراها الطبيعي”.

وشدّدت المصادر لموقع IMLebanon على ان “الموضوع انتهى وانطفأ بعد تسليم الجاني لانه كان المطلب الأساسي”، مشيرة الى ان “القانون يجب ان يُطبق، فعندما كان يحصل حالات إطلاق نار من قبل أشخاص مقربين منا كنا نبادر لتسليمهم الى القوى الامنية لان عدم تسليمهم يخالف القانون”.

الصحافي ابراهيم بيرم أوضح من جهته، انه “في عرمون، حصل إشكال أمني فردي في منطقة متنوعة والمشكلة ليست سياسية ولا خلفية حزبية لها”، لافتاً الى ان “مثل هذه المشاكل تحصل كثيرا والاعلام يُضخم الامور”.

وتابع “اليوم العين على “حزب الله”، فإذا كان الشخص شيعيا يقولون “حزب الله”، وإذا كان صديق الحزب يقولون “حزب الله”، مضيفاً “ان الأساس هو ان “حزب الله” لا نية لديه بان يفتعل مشكلة مع الدروز ولا الدروز بهذا الوارد في هذه المرحلة”، ومشيراً الى انه “منذ فترة، رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط فعل نوعا من الوسطية وحافظ على العلاقة مع الجميع، مع رئيس مجلس النواب نبيه بري و”حزب الله” و”المستقبل”.

وأكد نائب رئيس بلدية عرمون غسان امين ابي غنام بدوره، انه لا يملك معلومات حول إطلاق سراح الحاج نائل وقال: “ما نعرفه ان الجاني سلّم نفسه الى القوى الأمنية”.