جهاد العرب يدّعي على “متّحدون”

أعلن تحالف “متحدون” أن الفريق القانوني في التحالف تبّلغ في 19-02-2019 “أوراق دعوى تقدّم بها السيد جهاد العرب ضد التحالف أمام قضاء الأمور المستعجلة في بيروت، موضوعها منع التعرّض للعرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عبر وكيله المحامي الأستاذ مارك حبقة. وقد قررت قاضي الأمور المستعجلة في بيروت هالة نجا منح محامي التحالف مهلة يومين لإبداء ملاحظاتهم حول ما ورد في الادعاء”.

وأضاف، في بيان: “كذلك كان العرب قد تقدّم بتاريخ 11-02-2019 بدعوى أخرى أمام النيابة العامة التمييزية ضد التحالف سجّلت تحت الرقم 896/م2019 بجرم القدح والذم وسواه، وقد تمت إحالة هذه الشكوى على قسم جرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي لإجراء التحقيقات اللازمة. وقد أدلى العرب في ادعاءه أمام قضاء العجلة بأن التحالف قد لجأ إلى تعليقات وكتابات تزامنت مع تطورات الملف القانوني في قضية مطمر الكوستا برافا، متذرّعًا بقرار النائب العام المالي الدكتور علي إبراهيم حفظ إحدى الشكاوى المقدّمة ضد العرب ومعتبرًا ما قام به محامو التحالف “بمثابة مسلسل إجرامي يُقترف بشكل يومي وعلى مرّ الساعة”، كما اعتبر أنّ “وضع صورته في المرصاد المتّخذ كعلامة رمزية” للتحالف تهديد له”.

وأشار إلى أن “ادعاء العرب جاء بعد أن كان قد تقدّم تحالف “متحدون” بتاريخ 05-02-2019 بشكوى مباشرة أمام قاضي التحقيق الأول في بيروت غسان عويدات ضده وضد نبيل الجسر واّخرين بجرم الاستيلاء على المال العام دون وجه حق وجرائم بيئية وصحية خطيرة سببها المخالفات والتجاوزات الجسيمة في معالجة نفايات مطمر الكوستابرافا، وكان قد لجأ التحالف إلى تلك الخطوة بعد قيام النيابة العامة المالية بحفظ شكوى مماثلة في 04-02-2019″.

وفي سياق متصل، ذكر التحالف أن “وزير البيئة فادي جريصاتي قام، بتاريخ 18-02-2019، بالتوقيع على جواب الوزارة حول التباين والتناقض بين تقرير لجنة الخبراء المعينين من قبل قاضي الأمور المستعجلة في عاليه رولا شمعون والتقرير الذي كانت أعدته وزارة البيئة، حيث تمت إحالة كتاب الرد على القاضي شمعون تمهيدًا لإصدار الحكم في الملف. كذلك يتابع محامو التحالف جهودهم القضائية لإزالة الروائح الكريهة من محيط مطار رفيق الحريري الدولي، من خلال التنسيق مع السيد هشام الريشاني الناطق باسم بلدية الشويفات ورئيس لجنة الأشغال فيها بخصوص ملف نهر الغدير وأهم الملوثين لمجرى النهر من مسالخ ومصانع وغيرها، حيث يأتي ذلك في إطار تعزيز التحقيق الجنائي لدى النائب العام البيئي في جبل لبنان غادة عون بخصوص قضية مطمر الكوستا برافا ومحيطه”.

وختم التحالف: “من الجدير ذكره أن “متحدون” هو عبارة عن تحالف يضم محامين متمرّسين في مكافحة الفساد، وعليه فإن أي ملاحقة قضائية لهم لا تتم إلا عبر الرجوع إلى نقابة المحامين، فكيف بقضايا الفساد التي تفقد فعاليتها إن لم تتحول إلى قضايا رأي عام وخصوصًا في ظل ضغوطات كبار الفاسدين التي تشلّ عمل القضاء وتطيح بأية عدالة مرجوة. كما أن الفريق القانوني للتحالف قد أعد، ردًّا على العرب وسواه من كبار المتعهدين، قضايا فساد أخرى أبرزها حول الفساد البالغ في تعهدات الطرقات العامة سيضعها أمام الرأي العام كي يكشف له مدى تمادي كبار الفاسدين في الاستيلاء على المال العام وتعريض السلامة العامة لأخطار جسيمة”.