“القوات” والحكومة (بقلم بسام أبو زيد)

قد يكون من الأفضل لـ”القوات اللبنانية” أن تبقى خارج الحكومة، على أن تقبل بدخولها بأي ثمن تنازلي وتحت أي عنوان وطني كان، باعتبار أن هكذا خطوة ستؤدي بداية إلى خسارة “القوات” لتمثيلها الحقيقي في الحكومة، وللشعبية التي استطاعت حصدها في الانتخابات وخلق خيبة أمل مدوية لدى مناصريها ومؤيديها، وإسقاط قدرتها على التفاعل مع المواطنين في… اقرأ المزيد

الانتصارات الحقيقية (بقلم رولا حداد)

يعتبر قسم من اللبنانيين أنهم حققوا إنجازات لا تُحصى في مواجهة العدو الإسرائيلي، بدءًا من معارك 1993 و1996، مروراً بالانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000 وليس انتهاءً بحرب تموز 2006. كما يعتبر “حزب الله” ومناصروه أنهم يحققون إنجازات إضافية في الحروب الإقليمية التي يخوضونها، من اليمن مروراً بالعراق وأهمها في سوريا، ويتوعدون دائماً… اقرأ المزيد

صواريخ ورسائل دقيقة (بقلم بسام أبو زيد)

في خانة التهديد والرسائل الواضحة، إندرج الإعلان الإسرائيلي عن مواقع في الضاحية الجنوبية لتطوير “حزب الله” لصواريخ إيرانية، واللافت في الكلام الإسرائيلي الرسالة التي ذهبت أولا لروسيا وهي أن الغارات التي نفذتها إسرائيل ضد أهداف في سوريا حالت دون تطوير القدرات الصاروخية لـ”حزب الله”، وبالتالي فإنه بحسب المنطق الاسرائيلي فإن هذه الغارات ستستمر حتى مع… اقرأ المزيد

“حزب الله” وإسقاط “الطائف” بالنقاط… (بقلم رولا حداد)

سؤال يتبادر إلى ذهن الكثيرين هذه الأيام: هل يريد “حزب الله” أن تتشكل حكومة جديدة في لبنان ولماذا؟ السؤال مشروع لأكثر من سبب، وأهمّ هذه الأسباب أن “حزب الله” لم يقم باي مبادرة حتى تاريخه للضغط لتشكيل الحكومة الجديدة، لا بل إن السيد حسن نصرالله في إطلالته العاشورائية الأخيرة طمأن إلى أنه لا يرى حكومة… اقرأ المزيد

عندما تُفلس “الأخبار” وابراهيم الأمين (بقلم طوني أبي نجم)

وكأنه لم ينقص جريدة “الأخبار” لتُفلس أخلاقياً سوى محاولة استغلالها لقضية خليل صحناوي! هذه الجريدة التي “تيتّمت” بعد سقوط من كان وراء تأسيسها وتأمين التمويل لها، والتي بعد انسحاب حسن خليل منها أيضاً، بات ابراهيم الأمين على رأسها يستجدي التمويل تارة من قطر وطوراً من غير قطر من المتمولين والأجهزة في محور الممانعة التي يحاول… اقرأ المزيد

المسيحية الحقيقية (بقلم بسام أبو زيد)

ليس في المسيحية من سيف تدافع به عن نفسها أو تقاتل به اعداءها، وقد كان يسوع المسيح حاسما في هذا الموضوع في واحدة من أصعب اللحظات قبل المحاكمة والصلب عندما أتوا للقبض عليه فاستل بطرس سيفه للدفاع عنه فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: “رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ!” ليس في المسيحية… اقرأ المزيد