IMLebanon

حقبة جديدة للاقتصاد من عدم اليقين

جاء في “الراي” الكويتية: دخل الاقتصاد اللبناني حقبةً جديدةً من حال عدم اليقين، يغلب فيها الغموض غير البنّاء على مجمل ترقبات المحللين المحليين والدوليين في شأن الفرص المتاحة لكبح مسار الانهيار الذي استهلك نحو 20 مليار دولار من احتياطات العملات الصعبة لدى البنك المركزي، لقاء «شراء الوقت» على مدار عامين متتالين بهدف تمكين السلطة التنفيذية… اقرأ المزيد

لبنان إلى نفق تصريف الأعمال!

جاء في “الراي” الكويتية: دَخَلَ لبنان «رسمياً» مرحلةَ إكمالِ عملية إعادة تكوين السلطة، برلماناً وحكومةً جديديْن، انطلاقاً من النتائج التي أفرزتْها انتخابات 15 أيار وخلاصتها الرئيسية «توازُنٌ سلبي» بين غالبيةٍ غادرت مربّع ائتلاف «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» وحلفائهما، وبين خصومها مما يُسمى بـ «قوى سيادية»، و«قوى تغييرية» ومستقلين يصعب أن يستقلّوا «عربة واحدة» تشكل… اقرأ المزيد

البخاري‏ عن “الحزب”: مقاومة ضد من؟

أكد السفير السعودي لدى لبنان وليد البخاري خلال لقاء في دار ‏الفتوى أمس الخميس، “تضامن دول مجلس التعاون الخليجي الثابت مع الشعب اللبناني وحرصنا الدائم على أمن لبنان واستقراره ووحدة أراضيه وعلى انتمائه العربي واستقلال قراره السياسي”. ورداً على سؤال عن تصنيفه لـ”حزب الله”، وما إذا كان يعتبره ميليشيا أو مقاومة، قال: “إذا قلنا عنهم… اقرأ المزيد

رسالة خليجية للبنان: لا للسلبية تجاه انتخابات تحدّد هوية شعبه

كتب وسام أبو حرفوش وليندا عازار في “الراي” الكويتية:  قبل 48 ساعة من استحقاقٍ، يُفترض أنه «عرسٌ ديموقراطي» في مسارٍ «طبيعي» من تَداوُل السلطة وتجديد «نظامها التشغيلي»، بدا لبنان وكأنه يُحْشَرُ في صناديق اقتراعٍ حاصَرَتْها باكراً «صناديق سود» من اتهاماتٍ بالرشاوى وخرْق سقوف الإنفاق الانتخابي، وكأنها «عبوات» مزروعة سلفاً في نتائج انتخاباتٍ، يخشى كثيرون «علب… اقرأ المزيد

انتخابات الـ”ويك أند” الاغترابي صندوق مفاجآت؟

جاء في “الراي” الكويتية: يتقدم 225.114 ناخباً بدءاً من يوم غد الجمعة والأحد 8 مايو إلى الاقتراع لانتخاب 128 نائباً في الانتخابات النيابية التي تبدأ دورتها الأولى في أقلام الاغتراب، وفق القانون النسبي (مع صوت تفضيلي) الذي يُعمل به للمرة الثانية بعد دورة عام 2018. ورغم أن العملية لم تبدأ بعد، إلا أن الحملات انطلقتْ… اقرأ المزيد

زورق الموت… أكثر من 33 شخصاً في عداد المفقودين!

كتبت زيزي اسطفان في “الراي”: لم يتكشف بعد هول الكارثة التي ضربت مدينة طرابلس ولم يلفظ البحر بعد أجساد مَن ابتلعهم، ولا يزال بصيص أمل يرفض أن يذوي يضيء خافتاً في نفوس الأهل الذين يرفضون أن يصدقوا أن أحباءهم وأبناءهم وأهلهم ذهبوا الى غير رجعة وأن «الأزرق الكبير» سيكون أشدّ ضراوة عليهم من أبناء اليابسة… اقرأ المزيد