لافروف: “صفقة القرن” ستدمر كل شيء

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن “وضع التسوية الفلسطينية الإسرائيلية مقلق والخطر يكمن في موقف الولايات المتحدة الأميركية وتعزيز نهج الأحادية.”

وتابع الوزير، خلال لقاء مع المشاركين في الحوار الفلسطيني الذي عقد في موسكو: “صفقة القرن ستدمر كل شيء تم القيام به حتى الآن فيما يخص التسوية الفلسطينية الإسرائيلية.”

وقال: “لسوء الحظ، الوضع الحالي في التسوية الفلسطينية-الإسرائيلية لا يمكن أن يكون مرضيا، إنه أمر مقلق للغاية، والمسألة الكبرى تتعلق بالموقف الأميركي، الذي يهدف إلى الترويج للنهج الأحادية”.

“وتابع: “الحديث في صفقة القرن الأميركية سيدور حول نهج مختلف لا يشمل إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأشار إلى أن الحديث لا يدور عن إقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود العام 1967، متابعا “يقترح الزملاء الأميركيون، بل حتى لا يقترحون، وإنما يطرحون وصفات جديدة لحل المشكلة بشكل جذري، ويعدون منذ أكثر من عامين بتقديم ما يسمى بـ “صفقة القرن”، لكن من الواضح أن المعلومات المتاحة تسمح لنا بتقييم الصفقة المستقبلية على أنها تدمير كل ما تم القيام به حتى الآن”.

وتابع “نظرا لما نسمعه من الذين لهم أي علاقة بالمبادرات الأميركية، الحديث يدور عن نهج مختلف، وليس إقامة دولة فلسطينية في حدود العام 1967 مع إمكانية تبادلات مكافئة بالأراضي، وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأضاف “روسيا تعتبر الوحدة الفلسطينية أولوية مطلقة لإحراز تقدم في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية”.

وتابع “نحن متمسكون تماما، مثل معظم دول العالم، بمعايير حل القضية الفلسطينية، التي جاءت في قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وفي مبادرة السلام العربية”.