“الصحة” تتحرك في قضية الطفلة ميلانيا

أصدر وزير الصحة العامة جميل جبق قرارًا قضى بتجميع العقد مع مستشفى سان مارتين – جبيل “إلى حين انتهاء التحقيقات وجلاء الملابسات وثبوت الحقائق لتحديد المسؤوليات” في وفاة الطفلة ميلانيا محمد الجاج وإصابة شقيقتها الطفلة مانيسا محمد الحاج ووالدتيهما مريم إبراهيم شقير.

وجاء القرار بناءً على التحقيقات الأولية، بعد أن توجه فريق من مفتشي وزارة الصحة برفقة طبيب القضاء إلى المستشفى لجمع المعلومات والاستماع الى الشهادات وتمت معاينة جثة الطفلة ميلانيا ابنة الـ8 أشهر، بناءً لقرار جبق.

وفي تفاصيل الوفاة، كان طبيب القضاء في جبيل المكلف من وزارة الصحة فادي روحانا قال، للـ”LBCI”: “يبدو أن العائلة شربت عصير الليمون في طرابلس الخميس خلال النهار، وبعد وصولهم إلى المنزل في جبيل، بدأت عوارض التسمم تظهر عليهم بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة. وفي الصباح الباكر، اتصلوا بطبيب الأطفال وأعلموه بما يجري، فأعطاهم الإرشادات اللازمة وطلب منهم في حال ساءت الأمور ان يتوجهوا الى المستشفى”.

وأضاف: “بعد ظهر الجمعة، اتصلوا الأهل بالطبيب وتوجهوا إلى المستشفى، ولدى وصوله تفقد حالة الطفلتين والوالدة، وأعطاهم الأوراق اللازمة للدخول إلى المستشفى، كما كان هناك طبيب جراح ساعده في معاينة حالة الوالدة، إلا أن حالة الطفلة الصغيرة ساءت، فعاودوا الاتصال بالطبيب الذي عاد الى المستشفى وعاينها”.

وأكد أن “ليس هناك أي تأخير من المستشفى بل ضغط على المستشفى”، قائلًا: “الثلاثة دخلوا مستشفى سيدة ماريتيم”.