IMLebanon

“النازحون” ليسوا اختصاصاً مسيحياً

  قبل طرق موضوع النازحين لا يمكن إلا الإشادة بأمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط لكلامه المباشر والحاسم والصريح في كل شأن سئل عنه السبت، عقب الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي ترأسه وزير خارجيتنا عبدالله بو حبيب. وليس الأمر غريباً على سياسي محترف ومثقف صاحب تجربة مديدة في الدبلوماسية ومحبّ للبنان متألمّ دوماً… اقرأ المزيد

“حامض”… لفخامة الرئيس

    قد لا تكون مقابلة الرئيس عون المنشورة أمس آخر مقابلات العهد. فجردة “الإنجازات”، أو “الإرث” الذي سيتركه فخامته، يمكنهما انتظار أشهر قليلة لإضافة مفاجآت سارة للبنانيين، مثل عودة متقطعة للمياه المقطوعة في معظم المناطق، وتوفر كميات طحين شحَّت في الأفران، وساعتي كهرباء موعودتين!   على أي حال، لا أحدَ ينتظر نهاية العهد ليبدأ… اقرأ المزيد

إلى محاوري هوكشتاين: حذارِ توريط لبنان

  أخص بالذكر الرؤساء الثلاثة، سواء التقوا الموفد الأميركي فرادى أو بالجملة، وكلَّ من تحضر ملائكتُه معهم بعُدَّتها الكاملة. “لقاؤكم اليوم مع آموس هوكشتاين “تاريخي” نظراً لأهمية الغاز الاقتصادية وموقع آباره الجغرافي السياسي. والتاريخ يمكن أن يصنعه حكام عِظام قدَّموا لبلادهم الخير والعدل والازدهار، مثلما يمكن أن يصنعه من شاءت الأقدار ودواهي الزمن أن يكونوا… اقرأ المزيد

“لجنة العدل”… والجريمة المتمادية

      زادَ غازي زعيتر وعلي حسن خليل “في الرقة”. نفهم أنهما أساسيان في ماكينة المنظومة الحاكمة ويستطيعان رفض المثول أمام المحقق العدلي واستخدام كل الأساليب لعرقلة العدالة، أما أن يترشحا لـ”لجنة الادارة والعدل” ويفوزا “فوزاً عظيماً”، ففي الأمر ما يتجاوز النكاية والمصلحة الشخصية الى رغبة جامحة في تمتين الانقلاب على كل معايير “دولة… اقرأ المزيد

الوزير… والحلم الجميل

  استفاق وزير السياحة، ويدعى وليد نصَّار. ولا يُلام على نومة “أهل الكهف”. فمنذ تسلَّم حقيبته والانهيار يزداد، وصورة البلاد في تدهور مريع، فلا منتوجات سياحية يمكن ترويجها ولا بُنية تحتية تساعد الراغبين في القدوم الى لبنان للاستمتاع.   تشاء الصدف أن يكون صمت نصَّار “المهيب” أبلغ من أفعال سميِّه ورفيق ولائه وزير الكهرباء. وعلى… اقرأ المزيد

بري… والإنتصار فوق الخراب

  يُشكر الرئيس بري لأن كمية الرصاص التي أطلقت فرحاً بانتخابه أتت أقل مما تعودناه في مناسبات مماثلة. فلم يُبلَّغ هذه المرة عن عويل أمهات. لكن دولة الرئيس يعلم أن نجاحه أتى بطعم الهزيمة، ويستوجب “مباراة اعتزال”. صحيح أنه احتفظ بالمطرقة، لكن اليد التي تمسكها وَهَنت الى حد كبير واللهجة الآمرة ذكرياتٌ “من الزمن الجميل”.… اقرأ المزيد