خاص IMLebanon: مساعي باسيل سقطت بالضربة الحريرية القاضية

أكدت مصادر رفيعة متابعة لمسار مفاوضات تأليف الحكومة، وخصوصاً لناحية ما يتعلق بحلّ ما يُسمّى بـ”العقدة السنية”، أن المساعي التي قادها الوزير جبران باسيل لمحاولة إحدث خرق ما في الشلل الحكومي وصلت إلى حائط مسدود بالكامل ولكن مع حرص من باسيل على عدم إعلان سقوط مساعيه نهائياً في محاولة لإبقاء خيط التواصل قائماً وقادراً في توقيت لاحق على استئناف المساعي.

وجزمت المصادر بأن الرئيس المكلف سعد الحريري كان حازماً جداً برفض “المخارج” التي اقترحها باسيل والتي تصبّ كلها ضمنياً في مصلحة طرح “حزب الله” والتي سببت امتعاضاً لدى الحريري الذي أبلغ الرئيس بري بذلك.

وتحدثت المصادر عن احتمال أن يكون تحرّك باسيل مفهوماً لدى الحريري من زاوية عدم تمكنه من تليين موقف “حزب الله”، ولكن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال استعداد الحريري للقبول بما يعتبره “انتحاراً سياسياً” عبر تمثيل النواب السُنّة حلفاء “حزب الله” ومن حصّة الحريري.

عند هذه النقطة تؤكد المصادر أن لا حلول في الأفق ولا حكومة قريباً في انتظار اتضاح طبيعة المواجهة الأميركية- الإيرانية الجديدة، وهو ما قد يستغرق أشهراً وليس أسابيع، وهذا ما سيدفع الرئيس المكلف إلى إعادة تفعيل الاجتماعات الوزارية لمحاولة تفادي أي انهيار اقتصادي ومالي تحت وطأة الاستحقاقات المالية الكبرى، وفي هذا الإطار كان اجتماعه المالي مع كل من وزير المالية علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والذي ستعقبه اجتماعات كثيرة في الأيام المقبلة وعلى أكثر من مستوى.