عن اقتصادنا الواقف على تقرير أو تصريح! (بقلم رولا حداد)

لم يعد مفيداً لأي من المسؤولين أن يتصرّف كالنعامة تجاه أوضاعنا المالية والاقتصادية، ولا أن يحاول أحد تغطية “سماوات” القعر الذي وصلنا بـ”قبوات” الكلام المنمّق عن إجراءات يدرك اللبنانيون جميعاً استحالة أن تنفذها الطبقة السياسية الحاكمة اليوم بأكثريتها الساحقة. ما من دلالة أبلغ على القعر الذي وصلنا إليه من أن يصبح وضعنا المالي كورقة خريف… اقرأ المزيد

عودة إلى إعلان بعبدا (بقلم بسام أبو زيد)

كلمة حق تقال إن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قال حقيقة واضحة وضوح الشمس وهي أن التطورات الإقليمية ما زالت تؤثر على أوضاع لبنان الداخلية. نعم إن لبنان يتأثر بما يجري في سوريا والعراق واليمن وإسرائيل والسعودية وتركيا وغيرها، وهو يتأثر بما يجري في هذه الدول على الصعيدين السياسي والعسكري، ويتأثر أيضا بكل التصريحات والمواقف… اقرأ المزيد

اعترفوا بالحقيقة المرّة… وإلا! (بقلم رولا حداد)

لم يعد ينفع المسؤولين أن يعتمدوا سياسة النعامة في ملف تشكيل الحكومة. رئيس الجمهورية قالها بدبلوماسية: “خلافات في الخيارات السياسية لا تزال تعرقل التشكيل”. وما بين الكلام الذي سمعناه من وزيري الداخلية والخارجية من بكركي، يُضاف إليهما “اختراع” عقد تمثيل النواب السُنة في 8 آذار الممثلين ضمن كتلهم، يتأكد أن ثمة قطبة لم تعد مخفية… اقرأ المزيد

بين البطش والطبش (بقلم بسام أبو زيد)

ليس العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين أن يتواجدوا في بلد واحد أو مدينة واحدة أو حي واحد، وليس العيش المشترك أن نتشارك مع بعضنا البعض موائد الطعام والشراب والسهرات، وليس العيش المشترك أن نتبادل ونعيش تقاليد وتقديم التهاني بعضنا لبعضنا الآخر في الأعياد. وليس العيش المشترك أن نمدح ببعضنا البعض وبالمحبة التي تجمعنا وان يدخل… اقرأ المزيد

حمى الله لبنان واللبنانيين في الـ2019…(بقلم رولا حداد)

لست في وارد الدخول في سباق مع المنجمين وعلماء الفلك والأبراج والعرّافين والعرافات، وما أكثرهم في مناسبة رأس السنة، لكن ما أحاول أن افعله في هذه السطور هو استشراف الأشهر الـ12 المقبلة من سنة جديدة تعد بأن تكون الأكثر سخونة على كل المستويات، في خضمّ مجموعة تحولات إقليمية غير مسبوقة في السنوات الثمانية الأخيرة، وتحديداً… اقرأ المزيد

لو أن في لبنان حكومة (بقلم بسام أبو زيد)

تخيلوا أن في لبنان حكومة مصغرة لا يتجاوز عدد أعضائها الـ12 وزيرا، وتخيلوا أن هذه الحكومة لا يرأسها زعيم سني ولا تضم في عدادها وزراء يمثلون الأحزاب والتيارات. تخيلوا لو أن هذه الحكومة موجودة وأن وزراءها من الاختصاصيين بأمور 12 وزارة تخص البلد والناس ومشاكلهم الفعلية، وتخيلوا أن هذه الحكومة تشكل مع رئيس الجمهورية فريق… اقرأ المزيد