• Subscribe to newsletter

عن عباس ابراهيم… ما له وما عليه (بقلم طوني أبي نجم)

كتب طوني ابي نجم يشكل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم عامل إجماع بين القيادات السياسية على اختلافها من جهة، وعامل حيرة شعبية من جهة أخرى. فكل القوى السياسية من دون استثناء تحترم هذا الرجل ودوره وأداءه، من “حزب الله” إلى “القوات اللبنانية” وما بينهما، ولا تملك أي ملاحظات فعلية عليه. استطاع عباس ابراهيم… اقرأ المزيد

بئس حكومة تنأى بنفسها حتى عن دمائنا! (بقلم رولا حداد)

كتبت رولا حداد بحسب “دستور الطائف”، تشكل الحكومة السلطة السياسية التنفيذية في لبنان، كما أن الجيش اللبنانية والقوى الأمنية تأتمر بأوامر السلطة السياسية التي هي الحكومة. أما على أرض الواقع فلم تجتمع الحكومة لتقرر إنطلاق العمليات العسكرية، سواء في جرود عرسال التي قام بها “حزب الله” ضد مواقع “جبهة النصرة”، ولا في جرود القاع ورأس… اقرأ المزيد

الجيش بين نارين (بقلم بسام أبو زيد)

كتب بسام أبو زيد لم تكن المفاجأة فيما أنجزه الجيش اللبناني في عملية فجر الجرود في رأس بعلبك والقاع، إذ إن كل المؤشرات العسكرية كانت تدل على أن الجيش قادر على دحر الارهابيين وان ما لديه من خطط عسكرية وأسلحة كافية للقضاء على هؤلاء وإخراجهم من الأراضي اللبنانية. مع بداية المعركة وما كان قد سبقها… اقرأ المزيد

23 آب 2017 (بقلم ملكار الخوري)

  كتب ملكار الخوري: عندما يتخطى المرء إغراء المديح والكلمات المنمّقة والمنتقاة بعناية تسلب طابعها العفوي، يغدو التعبيرعن قناعاته الشخصية أمراً سهلاً. يطلّ 23 آب هذه السنة، وطعم الحسرة على ما كان قد أوشك أن يتحقق – الدولة القوية – يزداد مرارة سنة  تلو الأخرى. دعك من إحتلام الكثر على مواقع التواصل الإجتماعي حول مصادفة… اقرأ المزيد

شكرا سوريا الأسد…(بقلم رولا حداد)

  كتبت رولا حداد: رغم كل المجهود والنضال السري والعلني للقوى السيادية في لبنان بين عامي 1991 و2004، لم تتمكن هذه القوى التي ضمّت يومها “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” والمعارضة الكتائبية و”الوطنيين الأحرار” و”الكتلة الوطنية”، من تحقيق إنجاز التحرير من الاحتلال السوري الذي دام منذ الـ1975، عبر أفواج “الصاعقة” الفلسطينية بشكل غير مباشر، واعتباراً… اقرأ المزيد

دروس فجر الجرود! (بقلم طوني أبي نجم)

  كتب طوني أبي نجم يقف اللبنانيون خلف الجيش اللبناني في معركة “فجر الجرود” ليس فقط لتحرير جرود القاع ورأس بعلبك التي تحتلها “داعش”، بل أيضاً في معركة استعادة الدولة القوية وإثبات أن الجيش اللبناني قوي وقادر لوحده أن يحمي كامل الحدود اللبنانية والـ10452 كيلومتراً مربعاً. لعل اجمل ما في معركة “فجر الجرود” أنها معركة… اقرأ المزيد